الـحريـري : للإستثمار في «سيدر»... ومُلتزمون بالـ«1701»

ماكرون: مطلوب بأن يظهر الجميع في لبنان ضبط نفس كـامـل

توّج رئيس الحكومة سعد الحريري زيارته لباريس بلقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي أكد له انه يمكنه الإعتماد على التزام فرنسا تجاهه وتطبيق قرارات مؤتمر «سيدر» وإعطاء لبنان الوسائل للقيام بالإصلاحات الطموحة لكي يستعيد وضعه الإقتصادي بدعم شركائه الدوليين وبثقة كاملاً وأبدى حرصها على أمن لبنان وإستقراره، داعيا الجميع الى ان إظهرا ضبط النفس.

وكان الحريري وصل إلى قصر الإليزيه في العاشرة والربع بتوقيت باريس، حيث كان في استقباله الرئيس الفرنسي عند الباحة الخارجية، وأدت له التحية ثلة من حرس الشرف. وأدلى ماكرون ببيان إلى الصحافيين قال فيه: «أنا سعيد للغاية بأن ألقاكم هنا، كصديق قبل كل شيء، في ظرف حساس للبنان، الذي يعلم جيدا أنه يمكنه أن يعتمد على التزام فرنسا تجاهه. والحقيقة أنه خلال مداولاتنا السابقة، أكدنا في اتصالاتنا الهاتفية خلال الأسبوع الماضي حرصنا على أمن واستقرار لبنان. فتبادل إطلاق النار بين حزب الله وإسرائيل في نهاية شهر آب المنصرم أثار الخوف من تمدد الصراعات الإقليمية باتجاه لبنان، وتدخلت شخصيا في هذا الوقت لدى مختلف الأطراف لتفادي التصعيد، بالتنسيق الوثيق مع الحريري. يبقى اليوم أن يظهر الجميع ضبط نفس كامل».

أضاف «كذلك أؤكد للحريري أن فرنسا ستبقى ملتزمة بأمن واستقرار لبنان، ضمن إطار قوات «اليونيفل»، كما في إطار التعاون الوثيق الذي أطلقته والذي يربطها بالجيش والقوى العسكرية اللبنانية. كما سنثير أيضا الأجندة التنفيذية للالتزامات التي اتخذناها سويا في روما في آذار 2018 لتزويد الجيش اللبناني بالعتاد اللازم. وأؤكد في النهاية أن فرنسا ملتزمة بالكامل بتطبيق القرارات التي اتخذناها في مؤتمر سيدر بباريس في نيسان .. إنها مسألة إعطاء لبنان الوسائل للقيام بالإصلاحات الطموحة لكي يستعيد وضعه الاقتصادي، بدعم شركائه الدوليين، وبثقة كاملة».

وتابع «كذلك سنبحث في آخر تطورات الوضع في الشرق الأوسط. وفرنسا تقف هنا أيضا إلى جانب لبنان لمواجهة التداعيات الكبيرة للأزمة السورية، كما سنواصل تقديم دعمنا الكامل لملف اللاجئين السوريين، مع مراعاة كاملة لاحتياجات المجتمعات المضيفة. كما ستواصل فرنسا العمل على حل دائم للأزمة السورية يسمح للاجئين بالعودة إلى بلدهم. إنه الهدف الأسمى، ويجب ألا يكون هناك لدى أي طرف سطحية في التفكير بأن هذا الأمر يمكن حله في غضون أسابيع ونسيان الأسباب العميقة خلف هذا النزوح.

بدوره، توجه الحريري الى ماكرون بالقول: «إنها فرصة لي لأشكركم، باسم جميع اللبنانيين، على دوركم ودور فرنسا في دعم استقرار وأمن لبنان واقتصاده. هذا الدعم تجلى بشكل واضح مؤخرًا في تمديد ولاية قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان وفي الجهود التي بذلتموها شخصيًا لوقف التصعيد بعد الهجوم الإسرائيلي غير المسبوق منذ العام 2006 على ضاحية بيروت. ان لبنان ملتزم بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1701 الذي يحافظ على الهدوء والاستقرار على حدودنا الجنوبية منذ 13 عامًا. اما على المستوى الاقتصادي، شرعت حكومتي في الإصلاحات وسأشرح لكم، سيدي الرئيس، كيف ستتم متابعة هذا الجهد خلال السنوات المقبلة. الأمر يتعلق الآن بإطلاق الاستثمارات وآمل في أن أدعو لجنة «CEDRE» الاستراتيجية إلى الانعقاد في باريس في منتصف تشرين الثاني المقبل. عقدت للتو اجتماعًا ممتازًا مع وزير المالية والاقتصاد الفرنسي برونو لومير وقادة الأعمال الفرنسيين حول المشاريع الاستثمارية في بنيتنا التحتية. وسنناقش معاً بالتأكيد الوضع الإقليمي المقلق وكيفية حماية لبنان. ونحن من جهتنا، نواصل جهودنا لتعزيز مؤسسات الدولة.

أضاف الحريري «في هذا السياق، وقعنا هذا الصباح خطاب نوايا مع حكومتكم بشأن شراء معدات فرنسية لتعزيز قدراتنا الدفاعية والأمنية. سيتم استخدام الجزء الأكبر لتجهيز قواتنا البحرية وتزويدنا بقدرات النقل الجوي البحري. هذا الاستثمار أساسي للبنان لضمان سلامة حقولنا النفطية والغازية البحرية والتنقيب فيها. ان فرنسا تبدي مرة أخرى دعمها من خلال تقديم ضمانها للحصول على قرض بشروط سخية يصل إلى 400 مليون يورو».

} محادثات ثنائيّة }

وبعدما أجرى ماكرون والحريري محادثات دامت نحو الساعة ونصف ساعة وتركزت حول التطورات في لبنان والمنطقة وسبل تنفيذ مقررات «سيدر» ودعم الإقتصاد اللبناني، قال الحريري: لقد كان لقاء وديا، وفرنسا تقف دائما إلى جانب لبنان. وتحدثنا في أمور المنطقة، وبموضوع «سيدر» الذي هو الأهم بالنسبة إلينا، خصوصا في الوضع الاقتصادي الذي نواجهه. كما اتفقنا على مزيد من التواصل، لا سيما وأننا أنجزنا لجنة المتابعة، وإن شاء الله سيكون هناك اجتماع آخر لنا في باريس في شهر تشرين الثاني المقبل. الأمور بالنسبة إلى «سيدر» سائرة، وعلينا أن نقوم بالإصلاحات اللازمة والتي ناقشناها في مجلس الوزراء وفي الموازنة أخيراً. هذا الأمر يعطينا جوا إيجابيا بإذن الله لكي تعود الأمور اقتصاديا بشكل تدريجي إلى ما كانت عليه، خصوصا حين يرى العالم أننا نقوم بواجباتنا تجاه اقتصادنا. فنحن لا نستطيع أن نكمل بالطريقة التي كنا نعمل بها. وكان الرئيس الفرنسي حريصا جدا على مساعدة لبنان وعلى استقراره، وهذا أمر مطمئن، وهو مستعد أن يكمل بهذا الاتجاه وأن يساعد لبنان بأي وسيلة ممكنة، والمهم لديه هو أن يكون اللبنانيون والأفرقاء السياسيون حريصين على القيام بالإصلاح. فهذا الإصلاح ليس مطلوبا من أجل الحصول على الأموال، بل لكي نحسن أداء الدولة في لبنان بما فيه مصلحة المواطنين ولكي نحارب الفساد القائم. نحن متفائلون بسيدر. كذلك تحدثنا بالوضع الإقليمي، وماكرون يعمل على التهدئة في المنطقة، خصوصا بعد التصعيد الذي حصل مؤخرا».

* هل الفرنسيون راضون عما يقوم به لبنان حتى الساعة لناحية الإصلاحات والإجراءات أم كانت لديهم ملاحظات؟

ـ بالتأكيد كانت هناك ملاحظات، وأخذناها في الاعتبار، لكن المهم هو الإسراع في الإصلاحات، فلم يعد لدينا المزيد من الوقت. ولو قمنا بهذه الإصلاحات قبل تقارير «فتيش» و«أس أند بي» لما كنا اليوم هنا. لذلك يجب ألا نتقاعس أو نتأخر في الإصلاح لأنه هو ما يساعد لبنان.

* ماذا عن الـ400 مليون أورو التي تحدثتم عنها كقرض جديد من فرنسا؟

ـ هي ليست قرضا جديدا، ففي مؤتمر روما كان هناك دعم للجيش اللبناني، ونحن لدينا برنامج بنحو مليار دولار لتجهيز الجيش اللبناني، وإذا أردنا أن نصرف نحن هذا المبلغ فإنه سيكلفنا نحو 14 أو 15% فوائد لكي نسلح أنفسنا بالبواخر التي نحتاج اليها، لكوننا نعمل على موضوع استخراج النفط والغاز في البحر، وبالتالي يجب أن نحمي هذه الصناعات. من هذا المنطلق، نتفاوض اليوم مع الدولة الفرنسية حول كيفية الحصول على هذا القرض الممتد على مدى 10 أو 15 سنة، للتمكن من شراء البواخر.

* لكن كان هناك تململ من الجانب الإيطالي؟

ـ لا، ليست هناك مشكلة، إنه الإعلام اللبناني الذي يحب أن «يزكزك فينا».

* هل تحدثتم عن وضع لبنان في ظل الصراع الأميركي-الإيراني بعد أزمة «أرامكو»؟

ـ أزمة أرامكو خطيرة جدا ويجب ألا نستسهلها، كما يجب ألا نمر عليها مرور الكرام. ما حصل في أرامكو أخذ الأمور إلى مرحلة تصعيدية أكبر بكثير. نتمنى ألا يكون هناك مزيد من التصعيد، والمملكة لها حق الرد بما تراه مناسبا، ففي النهاية، إنه هجوم على أراضيها وعلى سيادتها.

* هل سيكون هناك دور فرنسي في هذا الإطار؟

ـ بالتأكيد، الدور الفرنسي دائم ومستمر في هذا الموضوع لخفض التصعيد الحاصل.

* كيف كان اجتماعك صباحا مع أصحاب الشركات الفرنسية؟

ـ الاجتماع كان ممتازا، وجميعهم متحمسون للاستثمار في سيدر.

* زرت الرياض، ويحكى عن دعم مالي سعودي للبنان، فهل سمعتم كلاما في هذا الإطار؟

ـ نحن نعمل لعقد اجتماع للجنة العليا السعودية-اللبنانية، وقد أنجزنا نحو 19 اتفاقية للتوقيع، كما سنتحدث عن كيفية مساعدة المملكة لنا في ما يخص وضعنا المالي. الأهم أنها المرة الأولى تعقد لجنة عليا بيننا وبين المملكة العربية السعودية لتوقيع اتفاقيات اقتصادية وتسهيلات بين الدولتين، لكي نتمكن من العمل بطريقة أفضل.

} وزير الخارجيّة الفرنسي }

وظهرا، استقبل الحريري في دارته باريس وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، وعرض معه الأوضاع في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين.

} وزير المال }

وكان الحريري استهل لقاءاته باجتماع عقده في الثامنة والنصف صباحا بتوقيت فرنسا مع وزير المالية والاقتصاد الفرنسي في مقر وزارة المال، تم خلاله عرض العلاقات الثنائية بين البلدين ولا سيما على الصعيد الاقتصادي وسبل الدعم الفرنسي للبنان.

} الشركات الفرنسية }

بعد ذلك، التقى الحريري أصحاب الشركات الفرنسية الكبرى على فطور عمل، ضم شركات «Total S.A، Group ADP- Aéroports De Paris، General Electric France، Bouygues S.A، CMA CGM Group » و«Suez S.A.» في حضور الوزير لومير، السفير الفرنسي في بيروت برونو فوشيه، الموفد الرئاسي الفرنسي المكلف متابعة تنفيذ مقررات مؤتمر «سيدر» السفير بيار دوكان، السفير اللبناني في فرنسا رامي عدوان وعدد من مستشاري الحريري.

وخلال الاجتماع، أكد الحريري أن على رغم الصعوبات التي يمر فيها لبنان والمنطقة، لا يزال لبنان محطة أساسية للاستثمار داخله وفي محيطه، عارضا مع أصحاب هذه الشركات فرص الاستثمار الحالية على صعيد برنامج الإنفاق الاستثماري والنفط والغاز والمشاريع المشتركة.