بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الجمعة، هاتفيا مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الوضع في الخليج ونتائج الاجتماع الثلاثي الخامس لرؤساء الدول الضامنة لعملية أستانا بشأن سوريا في أنقرة.

 جاء في بيان للخارجية الروسية: "نوقشت القضايا الرئيسية على جدول أعمال المنظمة العالمية. وأولي اهتمام خاص لمهام تعزيز التسوية السورية في ضوء نتائج الاجتماع الثلاثي الخامس لرؤساء الدول الضامنة لعملية أستانا في أنقرة في 12 أيلول/سبتمبر من هذا العام، فضلا عن الوضع في الخليج".


وكانت العاصمة التركية أنقرة قد استضافت في الـ16 من الشهر الجاري، قمة ثلاثية جمعت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، لمناقشة الأزمة السورية.

وأكد الزعماء المشاركون في القمة الثلاثية مجددًا على عدم إمكانية حل الأزمة السورية بالوسائل العسكرية، وضرورة حل الصراع من خلال العملية السياسية، التي يقودها السوريون برعاية الأمم المتحدة.

وفي ضوء تطور الأوضاع في المنطقة، اتهمت الولايات المتحدة والسعودية إيران بالمسؤولية عن الهجوم على منشأتي النفط السعوديتين. وتنفي طهران تورطها في المسألة.

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة على استعداد لقصف 15 هدفا في إيران، لكنها ليست على عجلة من أمرها للقيام بذلك.