بحث وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عدة قضايا على رأسها لجنة صياغة الدستور السوري.

جاء ذلك في اجتماع مغلق، الجمعة، قبيل بدء اجتماع الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك.

وعقب الاجتماع، صرح تشاووش أوغلو، للصحفيين، أن الاجتماع كان مفيدا، وأنهم ناقشوا العديد من القضايا على رأسها سوريا ولجنة صياغة الدستور.

وردا على سؤال حول تاريخ الكشف عن لجنة صياغة الدستور في سوريا، قال الوزير التركي "سيتوجه مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا جير بيدرسون، الإثنين، إلى سوريا وسيجتمع مع النظام، وبعد ذلك يمكننا الحديث عن ذلك".

وقررت كل من تركيا وروسيا وإيران أن تباشر لجنة صياغة الدستور السوري أعمالها في أقرب وقت ممكن، خلال القمة الثلاثية التي عقدت الإثنين في أنقرة.

وكان القرار رقم 2254 (في 2015) الصادر عن مجلس الأمن الدولي، نص على إعادة صياغة الدستور السوري، في إطار عملية انتقال سياسي.

وفي يناير/كانون الثاني 2018، صدر قرار بهذا الصدد من "مؤتمر الحوار الوطني"، المنعقد في سوتشي الروسية، حيث قررت الأمم المتحدة وتركيا وإيران وروسيا البلد المضيف، والفرقاء السوريون، تشكيل لجنة دستورية.

ويفترض أن تتألف اللجنة الدستورية من 150 شخصا، يعين النظام والمعارضة الثلثين بحيث تسمي كل جهة 50 شخصا، أما الثلث الأخير، فيختاره المبعوث الأممي إلى سوريا، من المثقفين ومندوبي منظمات من المجتمع المدني السوري.