رأى عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب الياس حنكش أن "اللبناني مظلوم لأنه يتكبد بإلتزاماته من دون أي مقابل فهو يدفع الضرائب دون أن يحصل على أي خدمة من الدولة".

وأشار حنكش في حنكش لإذاعة "صوت لبنان(100.5) إلى أن "كل الأمور التي حذّر منها حزب الكتائب وصلنا إليها ولا يمكن أن نعالج وضع البلد بالترقيع".

وإعتبر أن "المشكل هو بالتذاكي الدائم على الناس على المجتمع الدولي"، وقال: "كفى كذباً على نفسنا وعلى الآخرين فالشعب اللبناني لا يريد من يوصف له المشكلة بل من يعالجها".

ولفت حنكش إلى "أنهم جمدوا التوظيف لمدة 3 سنوات أي أن وقف التوظيف سينتهي قبل الإنتخابات ببضعة أشهر وسنعود الى نفس المشكل".

وأكد أنه "لا يمكننا الإستدانة في ظل الهدر والفساد لذا يجب الذهاب الى الإصلاحات الجدية ولكنهم لم يذهبوا الى الآن الى إجراءات عملية".

وحيا حنكش "المطران عبد الساتر الذي وقف الى جانب أبنائه في الكنيسة وباع سيارات المطرانية ومنع المدارس التابعة له من رفض أي تلميذ بسبب عجز الأهل عن تسديد الأقساط".

وأردف أن "هناك غياب تام للدولة اللبنانية في المواضيع السيادية وفي قرار السلم والحرب وفي الدفاع عن كرامة اللبنانيين".

وشدد حنكش على أنه "ممنوع المس بالجيش اللبناني إن كان بالعسكررين المتقاعدين أو بأكلهم أو حتى بكرامتهم".