أشار عضو المكتب السياسي في حزب "الكتائب اللبنانية" سيرج داغر إلى "أننا معارضون للتسوية ولكلّ الأفرقاء فيها وسنبقى نتكلّم عنها بكلّ احترام".

وأكد داغر في حديثٍ للـ"ام تي في" أنه "عارضنا الإتفاق بين "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" لأنّه ليس مبنياً على ثوابت بل على مصلحة، ورأى أن "وجود "القوات" في الحكومة يُعطيها شرعية لذلك أدعو قيادة "القوات" إلى أن تكون خارج الحكومة".

وشدد على أنه "عندما تكون "القوات" إلى جانبنا تقوى المعارضة وتضعف الحكومة التي تدافع عن سلاح المقاومة ويتعرّض لبنان بسببها للعقوبات في ظلّ الخوف على المصارف والليرة".

وإعتبر داغر أن "وزراء القوات "نظيفون" ولكنّهم غير قادرين على القيام بأيّ تغيير إيجابي داخل الحكومة.

ولفت إلى أن "التركيز على وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل والتهجّم عليه شخصياً يُقوّيه ولا يضعفه"، وقال: "لنكن واقعيين "باسيل ليس مشكلة البلد".

وأردف داغر أنه "أرفض تسمية جميع اللبنانيين الذين لجأوا إلى إسرائيل "عملاء" فالبعض ضحيّة ترك الدولة اللبنانية لهم"، وأضاف: "كلّ مَن يضع مصلحة دولة أخرى فوق مصلحة بلده لبنان هو عميل ونعتبر أنّ سوريا كانت دولة محتلّة للبنان".

وأهلن أنه "فتحنا عدّة ورش وقمنا بتعديلات عدّة في البيت الداخلي والشق الأساس من تمويل حزب "الكتائب" يأتي من أملاكنا".