نفذ اهالي الموقوفين والمحكومين في ملف احداث عبرا اعتصاما بعد صلاة الجمعة، امام مسجد عائشة ام المؤمنين في صيدا، بمشاركة المسؤول السياسي "للجماعة الاسلامية" في الجنوب بسام حمود وعدد من العلماء، في اطار تحركهم المستمر للمطالبة بالعفو العام الشامل عن جميع ابنائهم، ورفعوا لافتات بمطالبهم.

ولفت حمود في كلمة الى ان "الجيش تعرض لمؤامرة خلال احداث عبرا"، متوقفا عند موضوع "دخول العميل عامر فاخوري الى لبنان عبر المطار بتسهيل من عدد من الضباط الذين تم توقيفهم لاحقا"، معتبرا ان "المؤامرة ما زالت مستمرة على الجيش"، مستهجنا من "أولئك الذين يعملون سرا لعودة العملاء الى البلد".

وجدد المطالبة بإقرار العفو العام عن جميع الموقوفين في ملف احداث عبرا.

وكانت كلمة باسم المعتصمين ألقاها خالد البوبو، طالب فيها بإقرار العفو العام في أسرع وقت.