أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن منظمة "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابية تخرق العقوبات الأمريكية والأوروبية بتزويدها النظام السوري بالنفط والغاز المستخرج من مناطق سيطرتها.

جاء ذلك في تقرير نشرته الشبكة الخميس، حول النفط والغاز الطبيعي المستخرج من مناطق سيطرة منظمة "ي ب ك/ بي كا كا" في سوريا.

وذكر التقرير أن المنظمة تعمل على تزويد النظام السوري بالنفط والغاز عبر شركات تابعة للنظام ومهربين، متجاهلة العقوبات المفروضة على النظام السوري ومحققة بذلك عائدات بملايين الدولارات.

وطالب التقرير بفتح تحقيقات للكشف عن مصاريف عوائد النفط والغاز، مشيرا أن قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة لم تتمكن من منع عمليات تهريب النفط.

وأوضح التقرير، أن المنظمة الإرهابية المدعومة من واشنطن تواصل سيطرتها على حوالي 70 في المائة من الموارد النفطية في سوريا.

وذكر التقرير أن منظمة "ي ب ك/ بي كا كا" المسماة في سوريا بقوات "قسد" أعلنت الأسبوع الماضي إغلاقها للمعابر التجارية ومعابر التهريب المفتوحة لمحافظة دير الزور شرقي البلاد والتي يسيطر عليها النظام إلى أجل غير مسمى.

وتكررت احتجاجات العرب الذين يعيشون في المنطقة مرارا وتكرارا على قيام منظمة "قسد" بسرقة النفط وبيعه للنظام وللجماعات المدعومة من إيران.

وفي يوليو/ تموز 2018، بدأت المنظمة والنظام السوري بالتفاوض من أجل تشغيل حقول النفط التي تحتلها في محافظة دير الزور

وفي هذا السياق قام وفد روسي بزيارة حقل العمر النفطي في دير الزور، والذي يعد أكبر حقول النفط في البلاد وتسيطر عليه منظمة "ي ب ك/ بي كا كا".

المصدر: الاناضول