قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن توجيه أي ضربة عسكرية أمريكية أو سعودية لبلاده سيفجر "حربا شاملة".

وأضاف ظريف، في حديث إلى شبكة "سي.إن.إن" الأمريكية، يوم الخميس: "أقول بكل جدية إننا لا نريد حربا، لا نريد الدخول في مواجهة عسكرية... لكننا لن نتوانى عن الدفاع عن أرضنا".

وكان السفير السعودي لدى ألمانيا الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، قال إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة ردا على الهجمات التي طالت منشآت النفط السعودية مطلع الأسبوع، والتي ألقت المملكة باللوم فيها على إيران.

ولدى سؤاله عن احتمال توجيه ضربة عسكرية إلى إيران، قال السفير السعودي لدى المانيا، في تصريحات لإذاعة "دويتشلاندفنك" الألمانية، اليوم الخميس "بالطبع كل شيء مطروح على الطاولة ولكن عليك مناقشة ذلك جيدا".

وقال "ما زلنا نعمل على المكان الذي أطلقت منه ولكن من أين أتوا. إيران تقف وراءهم بكل تأكيد لأنها قامت ببنائها ويمكن إطلاقها فقط بمساعدة إيرانية".

وقال ظريف، في وقت سابق، صباح الخميس، إن إطلاق تعبير "عمل من أعمال الحرب" على الهجمات التي استهدفت موقعين نفطيين سعوديين ربما كان يهدف لاستدراج الرئيس الامريكي دونالد ترامب ليشن حربا على إيران.

وكتب ظريف عبر حسابه الرسمي على ":تويتر" :"عمل من أعمال الحرب أم إثارة للحرب؟ بقايا الفريق بي وحلفاء طموحون، يحاولون استدراج دونالد ترامب لخوض الحرب".

سبوتنيك