يُعتقد أنه ليس بإمكان حاملات الطائرات حماية نفسها ضد الصاروخ الروسي المعروف باسم "تسيركون".

كانت هناك حتى الآونة الأخيرة شكوك حول إمكانية تدمير حاملات الطائرات، ولكنها تبددت بعد ظهور صاروخ "تسيركون" في روسيا، فهذا الصاروخ سريع جدا إذ تعادل سرعته 8 أمثال سرعة الصوت، قادر على تدمير أية حاملة طائرات في زمن قصير جدا يقل عن الدقيقة.

تعتبر حاملة الطائرات "جيرالد فورد" مثلا، حصنا منيعا. غير أن الخبراء يجدون هذه السفينة الأمريكية الأكثر غلاء عاجزة أمام صاروخ "تسيركون".

وذكرت وكالة أنباء "أفيابرو" نقلا عن أحد الخبراء أن قصف حاملة الطائرات بـ5 صواريخ "تسيركون" لا بد أن يؤدي إلى إلحاق أضرار حرجة بها، بينما قصفها بخمسة صواريخ أخرى يؤدي إلى غرقها في غضون 30 أو 40 ثانية.

تجدر الإشارة إلى أن حاملة الطائرات (أية حاملة طائرات) لا تملك أن تعترض الصاروخ الروسي الأسرع كثيرا من الصوت بما تحمله من أسلحة مضادة للصواريخ والطائرات. ويكفي شاهدا على ذلك أن صاروخ "تسيركون" أسرع مرتين من صاروخ "باتريوت" الأمريكي المضاد للصواريخ.

سبوتنيك