صنعت روسيا في نهاية الحرب الباردة نموذجا أوليا من دبابة "خارقة" (سوبر).

أعلنت ذلك المجلة الأمريكية المتخصصة في الشؤون العسكرية "ناشيونال إنترست".

وامتلكت هذه الدبابة (تي-95) قدرات تفتقر إليها دبابات الناتو المعاصرة وفقا لـ"ناشيونال إنترست".

تميزت دبابة "تي-95" بوجود قمرة الطاقم المكون من 3 أشخاص داخل جسم الدبابة في حين عمل برجها بشكل أوتوماتيكي.

واحتوت الدبابة على مدفع قادر على إطلاق كل أنواع القذائف، وتقنيات الحماية من القذائف المضادة للدروع.

وكانت دبابة "تي-95" مزودة بأجهزة التنشين القادرة على كشف الأهداف في الليل. وكان بإمكانها إصابة أهداف تكشفها الطائرات دون طيار والوسائل الأخرى خارج مجال رؤية الدبابة.

وواصلت روسيا العمل في مشروع "تي-95" حتى عام 2010 عندما تخلت عن هذا المشروع لتبدأ العمل في مشروع إنشاء دبابة "تـي-14 أرماتا".

وتفتقر دبابة "تي-14 أرماتا" التي خرجت إلى حيز الوجود، إلى بعض مزايا دبابة "تي-95"، ولكنها تتمتع، مع ذلك، بقدرات متفوقة.

سبوتنيك