اجتاحت العاصفة المدارية أومبرتو مناطق تعرضت لدمار من قبل بجزر الباهاما متسببة في هطول أمطار غزيرة وهبوب رياح عاتية قبل توجهها نحو الشمال الغربي أمس السبت وقال خبراء الأرصاد الجوية إن من المرجح أن تصبح تلك العاصفة إعصارا قبل انقضاء نهاية الأسبوع.

وتثير تلك العاصفة رياحا تبلغ سرعتها 85 كيلومترا في الساعة ومن المتوقع تحركها قبالة الساحل الشرقي لولاية فلوريدا إلى المحيط الأطلسي في بداية الأسبوع طبقا لما ذكره المركز الوطني الأمريكي للأعاصير، بحسب رويترز.

وقال خبراء الأرصاد الجوية إن العاصفة قد تؤدي إلى هطول أمطار يبلغ منسوبها 15.24 سنتيمترا في بعض مناطق الباهاما حتى يوم الاثنين ولكنها لم تؤد إلى هبوب عاصفة شديدة في الجزر الشمالية الغربية والتي اجتاحها الإعصار دوريان في وقت سابق من الشهر الحالي.

ولكن أومبرتو قد يؤدي إلى تعقيد جهود الإغاثة في تلك المنطقة التي سويت فيها آلاف المباني بالأرض وأصبح 70 ألف شخص في حاجة لمأوى ولطعام ومياه ومساعدات طبية.

واجتاح دوريان الباهاما في أول سبتمبر/ أيلول كعاصفة من الفئة الخامسة وكأحد أقوى الأعاصير الأطلسية التي اجتاحت البر على الإطلاق متسببا في رياح بلغت سرعتها 298 كيلومترا في الساعة.

وقال رئيس وزراء الباهاما هوبرت مينيس إن العدد الرسمي للقتلى بسبب دوريان بلغ 50 شخصا ولكن مئات الأشخاص ما زالوا مفقودين ومن المتوقع ارتفاع عدد القتلى.

ووصل أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة إلى ناسو يوم الجمعة إظهارا للدعم الدولي للباهاما.

وبدا غوتيريش مصدوما بشكل واضح اليوم السبت بعد قيامه بجولة جوية فوق أباكو التي كانت أشد المناطق تأثرا بالإعصار دوريان.

سبوتنيك