بقلم إدارة التحرير في الديار

مصادر أميركية ولبنانية خاصة

هنالك سر أمني لا تعرفه الا الأجهزة الأمنية لكنه انكشف بعد ان تبين انه في قضاء المتن الشمالي وكسروان وجبيل والبترون وقضاء زغرتا وبشري هنالك اكثر من 230 عميلاً عادوا خلال الـ 4 اشهر الماضية بجوازات سفر أميركية ودخلوا لبنان والسر الأمني هو من الذي الغى أسماءهم من القرار 303 الذي يشمل كل العملاء الذين كانوا في صفوف جيش اللواء لحد، الجيش العميل الذي تعامل مع جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنوب لبنان.

وانتشر الخبر في هذه الاقضية بعد ان تحدث مواطنون يعرفون هؤلاء الأشخاص منذ عودتهم خلال الـ 4 اشهر الماضية، ويلقّبونهم بالمبعدين وليسوا عملاء، وانهم يعيشون عند أقارب لهم ولا يتنقلون كثيرا انما هم على تواصل مع السفارة الأميركية في بيروت وقد زودتهم السفارة الأميركية برقم هاتف اذا حصل معهم أي حادث للاتصال بالسفارة الأميركية وهي تتولى معالجة وضع أي شخص من الذين عادوا الى لبنان.

وبين العائدين عملاء او مبعدون من الطائفة المسيحية والشيعة والسنّة والدروز، عددهم ليس كبيرا، لان عامر فاخوري اعترف بأن أكثرية الشيعة الذين ذهبوا الى اميركا انتقلوا الى مدينة ديترويت وسكنوا فيها حيث الأكثرية تصل الى نصف مليون مواطن لبناني هناك. لكن اكد انه يعرف ان مواطنين شيعة عادوا الى لبنان لكن لا يعرف عددهم.

بقلم إدارة التحرير في الديار

مصادر أميركية ولبنانية خاصةوتتعامل مع السلطات اللبنانية على أساس انهم مواطنون اميركيون ولو كانوا من اصل لبناني ولا يحق للسلطات اللبنانية التعامل مع المواطنين الاميركيين الا وفق تنسيق قانوني أميركي ـ لبناني وان السفارة أبلغت وزارة الخارجية اللبنانية ووزارة العدل انه اذا تم استعمال القانون اللبناني ضد المبعدين أي العملاء الذين عادوا فان الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على لبنان ما لم يأخذ لبنان في عين الاعتبار القانون الأميركي وحقوق الانسان وحقوق المواطن الأميركي في وجوده في بلد اخر وضرورة تطبيق القانون الأميركي عليه أولا قبل تطبيق القانون الذي هو في البلد المتواجد فيه لان الموضوع يتعلق بسيادة الولايات المتحدة على مواطنيها. وان الولايات المتحدة لم تترك حتى الان أي اسير أميركي او موقف أميركي في العالم كله الا واخرجته من السجون ودافعت عنه ومارست كل قدراتها وامكاناتها لاخراج أي أميركي في السجون في الدول المتواجدين فيها الا الذين ارتكبوا جرائم قتل وسرقات ومخدرات.

اما بالنسبة الى المبعدين، كما تسمّيهم السفارة الأميركية، ولا تسمّيهم الدولة عملاء، بل قسم من الدولة يسميهم مبعدين وقسم يسمونهم عملاء، فان السفارة الأميركية تنظر اليهم انهم لم يرتكبوا أي جريمة على الأراضي اللبنانية كي يتم توقيفهم وانهم يملكون جوازات سفر أميركية تعطيهم الحصانة لسيادة الدولة الأميركية في الدرجة الأولى.

ونبهت السفارة الأميركية المسؤولين الى ان عقوبات أميركية قاسية قد يتم اتخاذها ضد لبنان اذا تم اعتقال هؤلاء الحوالى 230 عميلاً الذين كانوا في جيش لحد ومع جيش الاحتلال الإسرائيلي ومن هذه العقوبات التهديدات بمقاطعة كل شركة طيران تستعمل مطار بيروت الدولي ومنع هذه الشركات من السفر الى مطارات الولايات المتحدة، وان شركات الطيران الدولية تبلغت ذلك.

انتشر الخبر في الاقضية في جبل لبنان وأيضا في الشوف وعاليه ومنهم من هو متواجد في البقاع الغربي ولكن بنسبة قليلة جدا، وقسم بسيط في حاصبيا، كما ان قسما هاما متواجدا في الاشرفية وعين الرمانة وفرن الشباك، وهم يعودون على التوالي بوتيرة تقريبا كل أسبوع حوالى 12 الى 20 من العملاء او المبعدين، ذلك ان وزير الخارجية اللبناني الأستاذ جبران باسيل استعمل عند زيارته الحدود كلمة المبعدين، فيما المقاومة وأحزاب أخرى تسميهم العملاء. وبالنسبة للدولة اللبنانية فانه وفق القرار 303 هم عملاء ويجب احالتهم الى المحاكمة.

وفي المعلومات التي حصلت عليها الديار من مصدر أميركي في بيروت، ان المكتب القانوني الذي تابع شؤون الذين لجأوا من إسرائيل الى الولايات المتحدة، درس أوضاعهم واعتبر ان مرور الزمن قد حصل في شأن التحاقهم بجيش لحد وجيش إسرائيل وانه لا يحق للسلطات اللبنانية محاكمتهم بعد الان.

التطبيع المدني بين لبنان و«إسرائيل»

اما صحيفة «وول ستريت جورنال» الواسعة الانتشار والاغنى والاكبر بين الصحف الأميركية فكتبت عنوانا على 4 أعمدة وفي الموقع الالكتروني لها تقول لقد استطاعت الولايات المتحدة تأمين «التطبيع المدني بين لبنان وإسرائيل» عبر العمل على عودة 4800 مواطن لبناني لجأوا الى إسرائيل على مراحل منهم في اليوم الذي انسحبت فيه إسرائيل من لبنان سنة 2000 فجأة، ومنهم من انتقل قبل أسابيع من جنوب لبنان الى إسرائيل بعد الشعور بأن جيش لحد العميل المتعاون مع جيش الاحتلال الإسرائيلي بدأ يتهاوى ويضعف ويسقط، كما ان الجيش الإسرائيلي لم يعد يقوم بالدوريات في مناطق الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان كي لا يصاب بخسائر، فانتقل قسم كبير من العائلات والمدنيين الى إسرائيل وسكنوا في حيفا وتل ابيب وليس في المدن بل في القرى التي هي حول حيفا وتل ابيب.

وتقدموا من السفارة الأميركية والكندية بطلبات هجرة اليها، لكن كندا تحفظت على اعطائهم اجازات هجرة، بينما الولايات المتحدة اعطتهم اجازات هجرة الى الولايات المتحدة ولاحقا بعد 5 سنوات او 6 سنوات من بقائهم في الولايات المتحدة حصلوا على الجنسية الأميركية مع عائلاتهم وخاصة أولادهم الذين ولدوا في الولايات المتحدة.

التحقيق مع عامر فاخوري وردة فعل جمهور المقاومة

جمهور المقاومة رفض كليا عودة عامر فاخوري العميل والذي كان جزار سجن الخيام ويوم الثلثاء المقبل ستبدأ جلسات محاكمته في المحكمة العسكرية بعد التحقيق الذي تقيمه الان القاضية نجاة أبو شقرا.

لكن في التحقيق الأول الذي جرى مع عامر فاخوري قال انه كان مجبر على تنفيذ الأوامر الإسرائيلية، وان شباناً من الجنوب كانوا من المسيحيين واكثر من الشيعة، تفرض عليهم إسرائيل الالتحاق بجيش لحد ومن لا يلتحق ويقوم بمهمات امنية جدية كانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنقله من جنوب لبنان الى إسرائيل وتسجنه في السجون الإسرائيلية تحت التعذيب لمدة 3 اشهر حتى يعلن انه مستعد للقتال في جيش لحد، وهكذا بنت إسرائيل جيش لحد، وان عامر فاخوري نفذ التعذيب في سجن الخيام لكنه نفى انه قتل اسيرين بالرصاص في المخيم، وقال لم اقتل احداً، بل قمت بعمليات تعذيب ضمن تحقيق لمعرفة خلايا المقاومة التي كانت تقاوم جيش لحد والجيش الإسرائيلي، ولم اكن وحدي، بل كنا مجموعة اكثر من 23 عنصراً برئاستي وكنا نقوم بالتحقيقات وعمليات التعذيب.

اما المكتب القانوني في وزارة العدل الأميركية الذي كان يتولى شؤون اللبنانيين الذين كانوا مع جيش الاحتلال الإسرائيلي وجيش لحد، فاعلن انه يتابع موضوع المبعدين اللبنانيين الذين يعودون الى لبنان مع السفارة الأميركية في بيروت وهو على تواصل دائم بهذا الشأن، وانه لن يترك هذا الموضوع حتى معالجته نهائيا وعودة المبعدين الذين يرغبون في العودة الى لبنان لان قسماً منهم لا يريد العودة بل استقر في الولايات المتحدة ويعمل هناك.

اما العميل عامر فاخوري الذي كان يقوم مع فرقة بالتعذيب في سجن الخيام فقد قال انه أصيب بالصدمة الكبرى واعتبر ان إسرائيل ستنسحب من لبنان بعد ان قامت الانسة سهى بشارة بعملية اغتيال للواء أنطون لحد وأصيب في صدره ولم يعد يستطيع الكلام كما في السابق وكان يصاب دائما بضيق نفس كبير وتمت معالجته في مستشفيات تل ابيب ولم يشف من ضيق التنفس ومن ضياع صوته، حيث ان شرائط وشرائح رقبته أصيبت برصاصة أدت الى عدم قدرته على الإفصاح عن الكلام بصورة جيدة. وانه حقق في الموضوع واكتشف ان 3 من حراس اللواء أنطون لحد وهم شيوعيون هم الذين ساعدوا سهى بشارة على محاولة اغتيال اللواء لحد وهم الذين ادخلوها الى منزله تباعا حتى اصبح هنالك ثقة لدى اللواء لحد بسهى بشارة قبل ان تدخل ومعها مسدس وتطلق النار عليه من مسافة مترين. وان الجيش الإسرائيلي حاول بعد إصابة اللواء لحد إيجاد ضابط عسكري قوي لاستلام قيادة جيش لحد كما اتصل بضباط لبنانيين موجودين في الجيش اللبناني خارج الاحتلال وعرض عليهم رواتب عالية وخدمات ومنازل وحراسة كي يتسلموا مكان اللواء لحد، لكن أي ضابط لبناني لم يتجاوب مع الطلبات الإسرائيلية، وبقي اللواء لحد قائدا لكن دون فاعلية، وقال العميل عامر فاخوري شعرت ان جيش اللواء لحد بدأ ينهار، وعندها بدأت افكر بترك مناطق الشريط الحدودي والانتقال الى إسرائيل، الا ان عقيداً في جهاز الشاباك الإسرائيلي نبّهني الى انني اذا انتقلت من مناطق الاحتلال الى إسرائيل فسيتم سجني، لان ذلك سيؤدّي الى انسحاب قسم كبير من جيش لحد والذهاب الى إسرائيل، وهو امر لا تقبل به إسرائيل، وان إسرائيل بعد إصابة اللواء لحد وعدم إيجاد ضابط لبناني مكانه حتى ضابط لبناني يعمل في الجيش اللبناني او متقاعد في المناطق اللبنانية خارج الاحتلال قامت بالضغط بقوة على كافة القرى والشبان واجبرتهم على الالتحاق بجيش لحد لكنهم لم يكونوا فاعلين لعدم خبرتهم في القتال ولان كمائن وهجومات مقاتلي حزب الله كانت قوية جدا وازدادت وتيرتها في المرحلة الأخيرة حتى اصبحنا لم نعد نستطيع التحرك من مركز الى مركز بسهولة الا بعد استطلاع حذر جدا لانه كانت تقع إصابات كبيرة في صفوف جيش لحد اللبناني.

اما جيش الاحتلال الإسرائيلي فابتعد عن الدوريات، وخفف كثيرا من الإصابات في صفوفه وترك جيش لحد تقع فيه الإصابات والقتلى واحيانا لم يكن يساند بالطائرات خاصة الطوافات في اشتباكات تحصل بين جيش لحد ومقاتلي حزب الله لان مقاتلي حزب الله كانوا ينهون المعارك بسرعة ويسيطرون على الوضع ثم يختفون بسرعة ولم نكن نجد أي اثر لهم لا في الوديان ولا في الجبال بل ان بيوتاً كثيرة من العائلات الجنوبية خاصة الشيعية كانت تأوي مقاتلين بحجم مقاتل واحد او مقاتلين اثنين وتقوم باخفائهم في هذه المنازل وكان أمام الجيش الإسرائيلي صعوبة كبيرة في التفتيش في مئات القرى والاف البيوت كي يجد مقاتلي حزب الله.

 الخرق الأمني الخطير

مع انتشار خبر وجود حوالى 230 عميلاً عادوا الى لبنان بعدما تم حذف اسمهم عن القرار 303 حتى وصل الامر الى ارسال ضابط برتبة عميد من قيادة الجيش لاستقبال عامر فاخوري وتمريره على الامن العام داخل المطار وحمايته واخراجه من المطار هو امر خطير جدا، ويتم التحقيق الان مع العميد الذي رافق العميل عامر فاخوري وقدم العميد الركن الياس يوسف امر مهمة بتكليف من قيادة الجيش اركان الجيش المختصة به لتنفيذ هذه المهمة، وانه كان اثناء مهمة رسمية عسكرية كاملة وليس في عمل شخصي من جانبه.

وحاولت جهات اقحام قائد الجيش العماد جوزف عون في الموضوع عبر نشر صورة للعماد جوزف عون مع العميل عامر فاخوري اثناء زيارة قائد الجيش لواشنطن وذلك بعد اخذ صورة لقائد الجيش العماد جوزف عون، والعميل عامر فاخوري.

واذا عدنا الى التحقيق الديبلوماسي الرسمي فان المسؤولية تقع على السفير اللبناني وجهاز السفارة اللبنانية الذي سمح لعامر فاخوري بالدخول الى السفارة اللبنانية، مع ان السفارة في واشنطن تقول انه غير مدعو دعوة شخصية، وفي هكذا مناسبات لا يأتي الا أصحاب الدعوات الشخصية ولا يمكنه الدخول الى السفارة الا في عيد الاستقلال، اما عند حضور شخصية لبنانية فيتم توجيه دعوات شخصية للأشخاص الذين يمكنهم حضور الاحتفال لاستقبال الضيف مثل قائد الجيش، وانه كان على الملحق العسكري في واشنطن كذلك على السفير غابي عيسى السفير اللبناني تنبيه قائد الجيش من هو عامر فاخوري قبل تصويرهما سوية وإبلاغ قائد الجيش لانه لو تم إبلاغه من هو عامر فاخوري لما كان وافق على التصوير معه.

ويبقى السؤال من الذي سحب أسماء عملاء من جيش لحد وتعاونوا مع جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنوب لبنان في منطقة الاحتلال واستطاعوا الدخول الى لبنان دون توقيفهم، هذا وفق الأوساط الشعبية في الاقضية التي ذكرناها من الاشرفية الى فرن الشباك الى عين الرمانة الى المتن الشمالي جبيل البترون الكورة قضاء زغرتا قضاء بشري. وهذا خرق امني خطير ولا يمكن ان يحصل دون تدخل سياسي في الموضوع والا فان احد الأجهزة الأمنية مقصّر في هذا الموضوع وارتكب خطأ امنياً وخرق امني كبير. وطبعا ليس هو جهاز الامن العام لانه يتلقى الأسماء الممنوعة من الدخول الى لبنان وليس هو من يضعها بل يتلقى من القضاء اللبناني والأجهزة الامنية والسلطات اللبنانية، اما الجهاز الأمني الذي شطب الأسماء او الجهة السياسية التي تدخلت وشطبت الأسماء فلا بد من ان يحصل تحقيق يشمل الجهة السياسية والجهاز الأمني وجهاز امن المطار لانه عند شطب اسم من القرار 303 تتبلغ رئاسة جهاز امن المطار الأسماء التي تم شطبها، وعندها تلغى من اللائحة ويتبلغها الامن العام ولا يوقف الأشخاص الذين تم شطب أسماءهم ولا يعودوا مطلوبين لتوقيفهم عند الامن العام.

 ردود فعل جمهور المقاومة

ردود فعل جمهور المقاومة هو قوي جدا وستقام مهرجانات في الجنوب وهنالك مهرجان كبير غدا ربما في منطقة بنت جبيل احتجاجا على عودة العميل عامر فاخوري وشطب اسمه من القرار 303 والان بعد معرفة انه عاد حوالى 230 عميلاً من الخارج وعدم معرفة كيف تم شطب أسمائهم فان الضجة ستكبر وتكبر، و«الديار» اذ تذكر هذه المعلومات فلان مندوبيها تجولوا في الاشرفية وعين الرمانة وفرن الشباك والمتن الشمالي وكسروان وجبيل والبترون والكورة وقضاء زغرتا وبشري، ومنهم من قام شخصيا بالجولات ومنهم من قام باتصالات هاتفية او تلقى اتصالات هاتفية حول هذا الموضوع. ولذلك فان ضجة جمهور المقاومة ستقام اكثر، اما الخطير فهو عنوان صحيفة وول ستريت جورنال:

«الولايات المتحدة استطاعت تنفيذ التطبيع المدني بين لبنان وإسرائيل».

إدارة التحرير في الديار

مصادر أميركية ولبنانية خاصة