كشف مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران المسار القضائي الكامل لقضية العميل عامر الياس الفاخوري والذي بدأ عام 1996، مشيراً إلى أن فاخوري "حكم 15 سنة غيابية بتهمة الاتصال مع العدو في 24-7-1996 وبتاريخ 3-8-2018 حصل على قرار يفيد باسقاط الحكم لمرور الزمن بناء لطلب عبر محاميه".

وتابع زهران في حديثٍ للـ MTV: "في 4-9-2019 وصل فاخوري إلى مطار بيروت وتبين على نظام المعلومات انه شطب عن برقية 303 بالرغم انها المرة الأولى التي يدخل فيها لبنان"، مكملاً: "هَاتَف أمن عام المطار المديرية العامة للأمن العام وكان القرار بحجز جواز السفر للمراجعة فخرج من المطار وتم مصادرة جواز السفر ثم حضر للمراجعة في 12-9-2019 برفقة العميد أ.غ من مخابرات الجنوب وهذا ما لفت الأنظار و تم التحقيق معه وتم فتح السجلات من جديد".

وأردف: " في 13-9-2019 بدأ الضغط الاعلامي والشعبي الذي تجلى بالتظاهر امام قصر العدل معززاً بمواقف من حركة امل وحزب الله ومحامين وأسرى محررين الذين تقدموا بإخبار الى النيابة العامة بحق العميل ومن يظهره التحقيق متورطاً ثم قام القضاء العسكري بإشراف من القاضي بيتر جرمانوس باستدعاء العميد المذكور للتحقيق، وتمّ توقيف العميل والعميد والتأكيد من قبله على أنّ العميد تصرّف بمفرده ولا علاقة له بالجيش وأتمنى أن يكون كذلك".

ونوه زهران بجرأة الأمن العام واللواء عباس ابراهيم بالتعاطي مع قضية الفاخوري وقال "الأمن العام تصرّف بجرأة والعميل كان بمثابة "بالون اختبار" لمعرفة كيف سيتمّ التعاطي مع العملاء في لبنان".

وحول تورط شخصيات سياسية بالملف نفى زهران "أن يكون أي سياسي لبنان قد أجرى أي إتصال مع أي جهة قضائية من أجل هذا العميل بل اتصلت السفارة الأميركية والكونغرس وجهات أمنية بالقضاء بهدف إطلاق سراحه او اعادته من حيث جاء".

وأضاف "لا قيمة للصورة التي نُشرت والتي تجمع الفاخوري ببعض القياديين ولا يجب ظلم من تصوّر معه فقد لا يكون يعرفوه وأستبعد أن يكون الوزير جبران باسيل قد ساهم في إدخاله إلى لبنان فلا أرى بصمة واحدة له في هذا الملفّ وموقف وزير الدفاع الياس بو صعب اتجاه العميل والعميد فيه الكثير من المناقبية والجرأة وهو ما يعطي إشارات إيجابية وجدية".

واعتبر زهران أن "الفاخوري كان يظن أن الجواز السفر الأميركي سيحميه لكنه "أكل الضرب"، داعياً إلى "محاكمة الفاخوري ومحاسبته ليكون عبرة للآخرين".

وختم زهران بضرورة ذهاب التحقيق بعيداً لتحديد الجهة التي قامت بشطب اسم فاخوري عن لائحة البرقية 303 وبالتالي سهلت عودته.