فور وصوله إلى سوتشي واجتماعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتن، أكد نتانياهو أن التنسيق مع موسكو مهم جدا لأمن بلاده.

وأشار رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى أن المحادثات مع المسؤولين الروس تناولت الحفاظ على عمل الجيش الإسرائيلي ضد المحاولات الإيرانية للتموضع عسكريا في سوريا.

وشدد على أن حكومته لن تتساهل أبدا مع تهديدات إيران، التي تستخدم الأراضي السورية لشن اعتداءتها على إسرائيل، بحسب وصفه.

كما أكد نتانياهو أنه سيبحت مع بوتن آليات تعزيز التنسيق العسكري في سوريا، لتجنب وقوع احتكاكات غير مقصودة بين الجانبين، خلال النشاط الاسرائيلي ضد الأهداف الإيرانية.

وكانت موسكو قد أبدت استياءها حيال تجاهل الطرف الإسرائيلي لتفاهمات سابقة بشأن ضرورة إبلاغ الجانب الروسي مسبقا بالتحركات العسكرية الإسرائيلية، قبل شنها ضد الأهداف الإيرانية في سوريا.