أصدرت فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا، اليوم الجمعة، بيانا مشتركا، حول إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو احتمال ضم مناطق من الضفة الغربية.

وذكر البيان أن الدول الأوروبية الخمس تشعر بالقلق من إعلان نتنياهو عن احتمال ضم مناطق في الضفة الغربية.

وأضاف البيان الأوروبي: "الخطوة تمثل في حال تنفيذها انتهاكا خطيرا للقانون الدولي"، بحسب وكالة الخارجية الألمانية.

وتابع: "سنواصل دعوة كل الأطراف للنأي عن الأفعال التي تخالف القانون الدولي وتقوض حل الدولتين"، مضيفا: "نسلم بحق إسرائيل في الأمن وندين بشدة الهجمات الأخيرة من غزة".

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في وقت سابق، عن نيته فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت، مع تشكيل الحكومة المقبلة.

وعقب الإعلان استنكرت دول عربية عدة، في بيانات متتالية، تلك التصريحات، واعتبرت تنفيذها اعتداء صارخا وخطيرا، فيما استجابت منظمة التعاون الإسلامي لدعوة المملكة العربية السعودية لعقد اجتماع طارئ بخصوص هذه القضية الأحد المقبل.

وعلق الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بأن جميع الاتفاقات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي، وما ترتب عليها من التزامات تكون قد انتهت إذا نفذ الجانب الإسرائيلي فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت، وأي جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967".

وقال رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، إن اتفاقية السلام مع إسرائيل باتت "على المحك" بعد تصريحات نتنياهو.

المصدر: سبوتنيك