على طريق الديار

عندما اطلق الزعيم الخالد انطون سعادة النهضة السورية القومية الاجتماعية سنة 1932 اطلقها على أساس الاخلاق القومية أي اخلاق الامة السورية العظيمة الرائدة للأمم،.

فالزعيم الخالد انطون سعادة اطلق الحزب لتحرير الانسان من كل الامراض من التبعية واتخلف ليكون القدوة والمثال، فالانسان هو الاساس في فكر الزعيم الخالد انطون سعادة وبناء المجتمع هو الاساس وبالتالي المطلوب من القوميين العودة الى اسس مبادئ انطون سعادة في النضـال من اجل بنــاء دولة عصرية حديثة اساسها الانسان وتطوره.

النهظة السورية القومية الاجتماعية تقوم على المبدأ العلمي وضرب كل المفاهيم التي تعيق تطور الامة ولذلك تآمروا علي الزعيم الخالد انطون سعادة واعدموه لانهم خافوا منه ومن مبادئه ونضاله من اجل بناء الوطن والانسان.

الامة السورية تتعرض اليوم لابشع مؤامرة في التاريخ وواجب القوميين التصدي لهذه المؤامرة ولا يمكن هزيمتها الا ببناء الانسان اولا وحفظ كرامته وتحصين المجتمع من الآفات العنصرية والمذهبية وهذا واجب القوميين لانهم ابناء الحياة والحق والخير والجمال ويجب ان يكون القوميين المثل والمثال والقدوة في كل مراكز المسؤولية ليعطوا الصورةالناصعة كيف يكون المسؤول القومي في ممارساته وعمله، فالنهضة السورية القومية الاجتماعية والفساد لا يتعايشان.

فالجميع اليوم يعودون الى مبادئ انطون سعادة وبانه كان على حق وبانه اول من حذر من الخطر الصهيوني والارهابي على الامة السورية وبالتالي واجب القوميين جميعا الانخراط في عملية بناء المجتمع والدولة ومواجهة الهجمات على الامة السورية، هذا واجب القوميين والنهضة السورية القومية الاجتماعية والفساد لا يتعايشان مطلقا والخطر الاكبر على مجتمعنا اليوم هو الفساد ويوازي بخطره المؤامرات على امتنا وشعبنا.

المطلوب من القوميين استعادة زمام المبادرة وان يكونوا في مقدمة الصفوف بالدفاع عن حقــوق الناس والبلد ومواجــهة كل المتربصــين شرا بالامة السورية وهكذا يجب ان يكون الحزب السوري القومي الاجتماعي حزب انطون سعادة حزب المؤسسة وحزب المعرفة والواجب والقوة والنظام