على الحكومة أن تدافع عن اللبنانيين لا أن تسارع بعض مُؤسّساتها تنفيذ القرارات الأميركيّة

اطل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في يوم العاشر من محرم في الضاحية الجنوبية لبيروت متحدثا امام الحشود الكبيرة التي احيت يوم عاشوراء الامام الحسين.

واكد نصرالله في كلمته ان العقوبات الاميركية الظالمة على دول محور المقاومة على الجمهورية الاسلامية الايرانية والجمهورية العربية السورية وحركات المقاومة هي عدوان تمارسه الادارة الاميركية للضغط المالي والاقتصادي.

واردف بالقول: «قلنا اذا طال الظلم ناسنا وشعبنا يجب ان نتصرف بطريقة مختلفة، وعلى الحكومة ان تدافع عن اللبنانيين لا ان تسارع بعض مؤسسات الدولة الى تنفيذ القرارات الاميركية».

واشار السيد نصرالله الى ان «اللبنانيين اسقطوا المحاولة الصهيونية الاخيرة لتغيير قواعد الاشتباك ونحن نعزز قوة الردع التي تحمي بلدنا والجيش الذي كان لا يقهر تحول الى جيش هوليوودي لانه بات خائفاً وجباناً.

وتابع: «ايها الجيش الهوليوودي سنستفيد من هذه التجربة لنقول لكم انكم تقولون لنا في المرة المقبلة اضربوا اكثر من آلية واكثر من مكان.

واعتبر ان «احد مظاهر قوة المقاومة ان العدو الاسرائيلي لاول مرة ينشئ حزاماً امنياً داخل فلسطين من الحدود بعمق 7 كلم ويخلي مواقعه».

واردف قائلاً: اعيد في يوم الحسين المعادلة التي ثبتها مجاهدو المقاومة في لبنان خلال الايام الماضية لاقول اذا اعتدي على لبنان باي شكل من اشكال الاعتداد هذا العدوان سيرد عليه بالرد المناسب المتناسب، مشيراً الى انه من اجل الدفاع عن لبنان وسيادته وامنه وكرامته لا خطوط حمراء على الاطلاق وهذا انتهى، واكد ان على اللبنانيين «ان يعرفوا انهم اليوم اقوياء».

وتابع من يظن ان الحرب المقبلة اذا حصلت ستشكل نهاية محور المقاومة، نقول له ان هذه الحرب المفترضة ستشكل نهاية اسرائيل ونهاية الهيمنة الاميركية في منطقتنا.

وفي الشأن الاقتصادي الداخلي اعتبر السيد نصر الله ان الوضع ليس ميؤوساً منه وهناك امكانية للمعالجة اذا توفرت الجدية اللازمة ورفض السيد نصر الله المس بذوي الدخل المحدود والضرائب تطال الفئات الشعبية، معتبراً انه يجب استرداد الاموال المنهوبة كاولوية في الخيارات المطروحة لمعالجة الوضع الاقتصادي في لبنان واضاف يجب ان تحصل الدولة على ثقة الناس لكي يشعروا ان الضرائب تذهب لمعالجة الوضع الاقتصادي.

وقال السيد نصرالله في خطابه: أن «المقاومة ليست على الحياد ولن تكون على الحياد في معركة الحق والباطل وفي معركة الحسين ويزيد، والذين يظنون أن الحرب المفترضة إن حصلت ستشكل نهاية محور المقاومة، أقول لهم بقوة وثبات وصدق وإخلاص وعزم وتضحيات هذا المحور، هذه الحرب المفترضة ستشكل نهاية إسرائيل وستشكل نهاية الهيمنة والوجود الأميركي في منطقتنا».

وشدد على أن «لبنان يحترم الـ 1701 وحزب الله جزء من الحكومة التي تحترم القرار 1701، لكن إذا اعتدى الاسرائيلي على لبنان، سيرد عليه بالرد المناسب المتناسب ومن أجل الدفاع عن لبنان وشعب لبنان وسيادة لبنان وأمن لبنان وكرامة لبنان، لا خطوط حمراء على الإطلاق، هذا انتهى».

وشكر السيد نصرالله الناس على تعاونهم مع كل المولجين بالشأن الامني لاحياء المناسبة باحسن حال وعلى اتم وجه.

واعتبر انه لا خيار لامتنا وللشعب الفلسطيني سوى المقاومة، مؤكدا «الالتزام الى جانب الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية ونعلم ان هذا الموقف يكلفنا الكثير».

وجدد السيد نصرالله «الدعوة لوقف العدوان الغاشم على اليمن شعبه وترك اليمنيين يقررون مصير بلادهم» مشيرا الى ان اليمن وشعبه يبقى صلبا وشامخا يواجه الحرب الظالمة، الحرب التي تحولت الى حرب عبثية والى جرائم ترتكب ضد الانسانية في ظل شراكة اميركية بريطانية تقتل النساء والاطفال وهمها ان تبيع السلاح والذخائر لقوى العدوان على الشعب اليمني».

ولفت الى ان استمرار السعودية في هذه الحرب لن يجلب لها سوى الهزيمة والذل والعار الابدي وقد سقطت جميع الاهداف والشعارات التي اعلنها هؤلاء لتبرير حربهم على اليمن.

وفي الشأن البحريني رأى السيد نصرالله ان «تبرير النظام البحريني للعدوان على لبنان وسوريا وفلسطين ابشع انواع الخيانة»، اضاف: «نقول لشعب البحرين انتم في ثورتكم السلمية وثباتكم تمارسون جهادا كبيرا في سبيل الله ولا بد ان يثمر جهادكم الكبير».

وقال: «في العقوبات الأميركية، ان العقوبات الأميركية الظالمة والمدانة والمستنكرة على دول محور المقاومة، على الجمهورية الإسلامية في إيران، وعلى الجمهورية العربية السورية، وأيضا على حركات المقاومة، في فلسطين ولبنان والعراق، هي عدوان تمارسه الإدارة الأميركية للضغط المالي والاقتصادي بعد فشل أمرين، الأول، بعد فشل حروب كيانه الصهيوني ضد المقاومة في لبنان وفي فلسطين، كل حروب «إسرائيل» ما استطاعت أن تغير كلمة واحدة أو حرفا واحدا أو عزما من عزائم المقاومين في فلسطين وفي لبنان، والثاني، هو فشل السياسة الأميركية في حروب الواسطة، عبر الجماعات التكفيرية الإرهابية في لبنان وسوريا والعراق، وفشل سياساتها اتجاه دول وحركات المقاومة».

ولفت إلى أن «المقاومة في لبنان ومنذ سنوات طويلة على لوائح الإرهاب، وعلى لوائح العقوبات، وقلنا هذا الأمر ليس جديدا بيننا وبين الإدارة الأميركية وهي تقوم بذلك من أجل إسرائيل ولحساب الكيان الصهيوني، لكن أن يتوسع هذا العدوان ليطال آخرين في لبنان، بنوك لا يملكها حزب الله ولا علاقة لها بحزب الله، أو أغنياء أو تجار لمجرد انتمائهم الديني أو المذهبي أو موقفهم السياسي فهذا يحتاج إلى تعاط مختلف، نحن في حزب الله يجب أن نعيد النظر وأن ندرس خياراتنا جيدا، لأننا قلنا في السابق أنه إذا كان الظلم علينا وحدنا نصبر أما إذا طال الظلم أناسنا وشعبنا فيجب أن نتصرف بطريقة مختلفة وعلى الدولة أيضا وعلى الحكومة أيضا أن تدافع عن اللبنانيين وأن تحميهم لا أن تسارع بعض مؤسسات الدولة إلى تنفيذ الرغبات والقرارات الأميركية على هذا الصعيد بل أن يكون بعضهم أن يكون ملكيا أكثر من الملك، هذا غير مقبول، هذا مرفوض وهذا مدان، هذا الملف يجب أن يفتح لأنه وضع لبنان والاقتصاد اللبناني في دائرة الاستهداف».

وتابع: «أصل إلى لبنان، في لبنان لدي عنوانين سريعين، العنوان الأول ما يرتبط بالموضوع الإسرائيلي والعنوان الثاني ما يرتبط بالمسألة الداخلية وخصوصا الوضع المالي والاقتصادي. في الموضوع الإسرائيلي، لقد أسقط اللبنانيون المحاولة الاسرائيلية الأخيرة لتغيير قواعد الاشتباك المعمول بها منذ العام 2006، العدو دائما كان عنده خروقات طويلة، مئات الخروقات شهريا، آلاف الخروقات سنويا على مدى 13 سنة، لكن في النهاية كانت هناك خطوط حمراء أن تتعرض مناطق في لبنان للقصف أو للغارات الجوية أو للقتل أو ما شاكل كان هذا يعني حساسية عالية، المحاولة الأخيرة، العدوان الأخير على الضاحية الجنوبية وإرسال مسيرات مفخخة لتنفيذ تفجيرات في الضاحية الجنوبية كان عدوانا كبيرا، الموقف اللبناني الرسمي والسياسي والشعبي كان قويا وكبيرا جدا وجاء رد المقاومة، رد المقاومة في الميدان في داخل أرض فلسطين من أرض لبنان عبر الحدود اللبنانية الفلسطينية وردها الآخر بالأمس عند إسقاط أول طائرة مسيرة إسرائيلية في خراج بلدة رامية. رغم كل التهويل والتهديد، نحن اليوم نثبت المعادلات ونعزز قوة الردع التي تحمي بلدنا، ما أثاره الإسرائيليون وما رأيناه في الأيام الماضية عندما شاهدنا الدمى الإسرائيلية، هذا يعبر عن ضعف الجيش الإسرائيلي، وعندما وصل الأمر فيما سموه بعملية الخداع وانهم أتوا بأشخاص وحملوهم على الحمالات ووضع عليهم دم وأنهم يخدعون حزب الله، لنفترض أنكم خدعتمونا ولكن في بعض دلالات هذا الخداع كلمة مختصرة، ، الجيش الأسطوري، الجيش الذي كان لا يقهر تحول إلى جيش هوليوودي، يمثل أفلام سينما، لأنه بات عاجزا على الأرض وواهنا وضعيفا وخائفا وجبانا، ومنسحبا عن الحدود وبعمق 5 كيلومتر و7 كيلومتر».

واعتبر أن «أحد مظاهر قوة المقاومة أنه دائما في لبنان كان العدو الإسرائيلي يبحث عن أحزمة أمنية، في 78 أقام حزاما أمنيا، وفي 82 اجتاح، وفي 85 أقام الشريط الحدودي المعروف، لأول مرة في الصراع بين لبنان والعدو الإسرائيلي ينشئ العدو الإسرائيلي حزاما أمنيا داخل فلسطين، من الحدود بعمق 5 كيلومتر، من الحدود بعمق 7 كيلومتر ويخلي مواقعه وجنوده ودورياته ودباباته، أليس هذا من مظاهر القوة. أيها الجيش الهوليوودي، سنستفيد من هذه التجربة إن كانت حقيقة، لنقول لكم في المرة المقبلة أنتم تقولون لنا لا تضربوا آلية واحدة ولا تضربوا في مكان واحد، اضربوا أكثر من آلية واضربوا أكثر من مكان لأنه لن «نلحق» أفلام هوليوودية جديدة، هذا دليل وهم، هذا دليل ضعف. في مسألة الصراع بيننا وبين العدو أريد أن أؤكد على نقطة وهي عندما أنا تكلمت عن موضوع أنه من اليوم لا يوجد خطوط حمر هذا لا يعني على الإطلاق التخلي عن القرار 1701، هناك أناس في لبنان يستعجلون كثيرا، أولا إسرائيل لا تحترم هذا القرار ولا تعترف به ولا تطبقه، والآن نحن نتحدث ونحن في الشوارع بالتأكيد هناك خروقات إسرائيلية في السماء في مكان ما من لبنان. حسنا، نحن هنا، من أجل أن لا يقلق أحد ويخاف ويسأل ويتساءل، لبنان يحترم الـ 1701 وحزب الله جزء من الحكومة اللبنانية التي تحترم القرار 1701، لكن هذا شيء وهناك شيء آخر، إذا اعتدى الاسرائيلي على لبنان، إذا قصف في لبنان، إذا اخترق في لبنان، إذا أرسل مسيرات مفخخة في لبنان، إذا اعتدى على لبنان، فمن حق اللبنانيين - هذا حقهم القانوني والإنساني والشرعي وحقهم أيضا في البيان الوزاري، وحقهم الذي أكده المجلس الأعلى في الدفاع- حق اللبنانيين في الدفاع عن لبنان، عن سيادة لبنان، عن كراماتهم ودمائهم وأعراضهم وأموالهم. لذلك بعيدا عن بعض الضجيج في الداخل والكثير من التهديد في الخارج أعيد في يوم الحسين المعادلة التي ثبتها مجاهدو المقاومة الإسلامية في لبنان بصبرهم وحضورهم وجهادهم الكبير خلال الأيام الماضية، واحتضنها شعبها وجمهورها، لأقول: نعم، إذا اعتدي على لبنان بأي شكل من أشكال الاعتداء الذي يمثل اعتداء، هذا العدوان سيرد عليه بالرد المناسب المتناسب ومن أجل الدفاع عن لبنان وشعب لبنان وسيادة لبنان وأمن لبنان وكرامة لبنان، لا خطوط حمراء على الإطلاق، هذا انتهى».

أضاف: «اليوم لبنان هو يفرض احترامه على العالم، أنا أذكر قبل الرد لم تبق دولة في العالم من الدول المهتمة بالمنطقة إلا واتصلوا بالمسؤولين اللبنانيين، يعني لبنان يفرض نفسه على دول العالم، الأميركيين اتصلوا، الفرنسيين اتصلوا، الإنكليز اتصلوا، الألمان اتصلوا، الأمم المتحدة اتصلت، المصريين اتصلوا، كثير من الدول اتصلت قبل رد المقاومة وأثناء رد المقاومة. على اللبنانيين أن يعرفوا أنهم اليوم أقوياء، أقوياء بالمعادلة الذهبية، الجيش والشعب والمقاومة، وعندما يأتينا مندوب أميركي صديق لإسرائيل وحريص على مصالح إسرائيل ويريد أن يفاوض رؤساءنا على النفط والغاز والحدود، على اللبنانيين أن يعرفوا وأن يتصرفوا من موقع أنهم الأقوياء، القادرين على حماية النفط والغاز والأرض والبحر والسماء إن شاء الله، وبالتالي الأمانة كبيرة جدا في عهدة الرؤساء ومسؤولي الدولة في الحفاظ على حقوق اللبنانيين في النفط والغاز والماء والأرض والحدود».

وتابع: «في الموضوع الاقتصادي الداخلي، في الموضوع الداخلي، الهم الطاغي هو الوضع المالي والاقتصادي، الجميع يتحدث عن مخاطر الأزمة القائمة ووجوب وضع أسس للمعالجة، والوضع الاقتصادي ليس ميؤوسا منه - يعني هناك أحيانا تهبيط جدران زائد - وهناك إمكانية للمعالجة إذا توفرت الجدية العالية والتصرف بمسؤولية وطنية، وأن هناك اقتصاد وطني وهناك مصير اقتصادي وطني، ليس اقتصاد طوائف ولا اقتصاد مذاهب ولا اقتصاد مناطق. ما وصل إليه لبنان في الأزمة المالية لا يتحملها الجميع، هناك من يتحمل مسؤولية وهناك من لا يتحمل مسؤولية ولها أسبابها وفي مقدمها الفساد والهدر والسرقة وسوء الإدارة والأوضاع السياسية، لكن إيجاد المعالجات يحتاج إلى تظافر الجهود والتعاون، العبء الأكبر يقع على الحكومة، على عاتق الحكومة، هي من تقترح الموازنة، هي المسؤولة عن صرف المال العام بعد موافقة المجلس النيابي، الهيئات الرقابية عندها وهي مسؤولية عن تطبيق القوانين، الحكومة مدعوة إلى تفعيل عملها وتحمل مسؤولياتها بجدية وسد الثغرات وملء الفراغات في الإدارة على قاعدة الكفاءة والنزاهة، لأنه لا يمكن القيام بأي عملية إنقاذية إصلاحية من دون إدارة كفوءة وقضاء نزيه. قبل أيام جرى حوار اقتصادي في بعبدا برعاية فخامة رئيس الجمهورية، وتم تقديم أفكار للمعالجة، نحن في حزب الله بدأنا دراستها في لجان متخصصة، بكل إيجابية ومسؤولية وحريصون على التعاون مع الجميع لإيجاد المعالجات، كما ناقشنا بجدية في موازنة 2019 سنفعل في موازنة 2020».

وقال السيد نصرالله: «المبادىء التي تحكم موقفنا هي نفسها التي عملنا من ضمنها في الموازنة السابقة، نلتزم أي نقاش لمعالجة الأزمة الحالية، في طليعة هذه المبادئ عدم المس بذوي الدخل المحدود أو فرض ضرائب جديدة تطال الفئات الشعبية الفقيرة، لا يجوز أن تكون المعالجة على حساب هؤلاء، أمثال هذه الفئات يجب أن تحمى وأن ترعى وأن تدعم، هناك خيارات أخرى، لم تؤخذ بالجدية الكافية في نقاش موازنة 2019، يمكن العمل على زيادة الإيرادات وتخفيض الإنفاق ولكن الأهم هو حماية المال من الفساد والهدر، والأهم الأهم والذي ندعو إليه بقوة اليوم استعادة الأموال المنهوبة، يعني بدل أن نذهب إلى جيوب الفقراء فلنبحث عن الأغنياء الأغنياء الكبار الأباطرة الذين ملأوا أرصدتهم وجيوبهم بالأموال اللبنانية بشكل غير شرعي وبشكل غير قانوني، استرداد الأموال المنهوبة يجب أن يكون في مقدمة الخيارات لمعالجة الوضع المالي والاقتصادي في لبنان، ونحن في يوم العاشر من محرم نجدد التزامنا الدفاع عن حقوق اللبنانيين وأموالهم في سياق مشروعنا لمكافحة الفساد والحد من الهدر. بالتأكيد المعالجة تحتاج إلى عمل جاد يأتي في مقدمته استعادة الثقة الشعبية بمؤسسات الدولة، أنا أدعو المسؤولين الذين يضعون الخطط للمعالجة الاقتصادية والمالية أن يأخذوا هذا الأمر على أنه شرط أساسي ووجودي، إذا أردنا من الناس أن تضحي وأن تتحمل وأن تصبر وأن تساهم حتى من جيوبها، قبل ذلك يجب أن تحصل الدولة على ثقة الناس، وإلا الناس عندم يشعرون أو يرون بأن الضرائب التي ستفرض عليهم وعلى جيوبهم لن تذهب لا إلى معالجة الوضع الاقتصادي ولا إلا تأمين فرص عمل لشبابهم وأبنائهم وبناتهم ولا إلى معالجة الإهمال والحرمان وخصوصا في المناطق المحرومة، حينئذ لماذا يدفعون الضريبة ولماذا يتفاعلون ولماذا يتجاوبون؟»

وشدد على أن «استعادة الثقة شرط أساسي في المعالجة المالية والاقتصادية، انظروا في تجربة المقاومة، في تجربة المقاومة، لأن الناس شاهدوا ثمار التضحيات تحريرا للأرض، تحريرا للأسرى أمنا وسيادة وكرامة وعزة، ارتفع لديهم الاستعداد لمزيد من التضحية، عندما قدموا أموالهم ووجدوا أمام أعينهم ثمار الأموال، عندما قدموا فلذات أكبادهم وشاهدوا أمام أعينهم ثمار الدماء الزكية تحريرا وحرية وكرامة، لذلك في مسألة المقاومة كثير من أبناء شعبنا يدعمون ويؤيدون ويعلنون استعدادهم لتحمل التبعات والتضحيات لماذا؟ لأنهم وثقوا بالمقاومة وبقدرتها على الإنجاز وعلى صنع الانتصار، هذا شرط طبيعي في أي بلد، في أي دولة. أما إذا بقي الناس في موقع المتهم للدولة ومؤسسات الدولة ومسؤولي الدولة لن يكون هناك تقدم حقيقي في بلد مثل لبنان في معالجة على هذا الصعيد».

أضاف: «أما في الموقف العام، في الموقف الأساسي لهذا اليوم، نحن أيها الأخوة والأخوات، ما قلته في آخر ليلة العاشر، نحن نرفض أي مشروع حرب على الجمهورية الإسلامية في إيران، لأن هذه الحرب ستشعل المنطقة وتدمر دولا وشعوبا ولأنها ستكون حربا على كل محور المقاومة وتهدف إلى إسقاط آخر الآمال المعقودة لاستعادة فلسطين والمقدسات، وستفتح الباب - في ظنهم - أمام الهيمنة المطلقة لأميركا وإسرائيل في بلادنا ومنطقتنا».

وتابع: «في يوم الحسين، في يوم عاشوراء، نحن نكرر موقفنا كجزء من محور المقاومة، نحن لسنا على الحياد ولن نكون على الحياد في معركة الحق والباطل وفي معركة الحسين ويزيد والذين يظنون أن الحرب المفترضة إن حصلت ستشكل نهاية محور المقاومة، أقول لهم بقوة وثبات وصدق وإخلاص وعزم وتضحيات هذا المحور، هذه الحرب المفترضة ستشكل نهاية إسرائيل وستشكل نهاية الهيمنة والوجود الأميركي في منطقتنا، هذا المحور، هذا المخيم، هذا المعسكر الذي يقف على رأسه سماحة الإمام القائد السيد الخامنئي دام ظله الشريف، نحن هنا من لبنان نقول للعالم كله إن إمامنا وقائدنا وسيدنا وعزيزنا وحسيننا في هذا الزمان هو سماحة آية الله العظمى الإمام السيد علي الحسيني الخامنئي دام ظله وأن الجمهورية الإسلامية في إيران هي قلب المحور وهي مركزه الأساسي وهي داعمه الأقوى وهي عنوانه وعنفوانه وقوته وحقيقته وجوهره. لذلك نقول لكل الذين من خلال الترغيب أو الترهيب أو التهويل أو التهديد بالحرب، بالعقوبات، بالتجويع، يراهنون أن نخرج من هذا المحور، أن نخرج من هذه المعادلة، نقول لهم اليوم في يوم عاشوراء الحسين عليه السلام، نحن أبناء وبنات ذلك الإمام الذي وقف يوم العاشر من محرم وأعلن موقفه بوضوح وأيا تكن النتائج وصرخ في وجه الأدعياء ألا إن الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة هيهات منا الذلة».

وقال: «لسيدنا وإمامنا الإمام الخامنئي نقول، يا سيدنا وإمامنا وحسيننا نقول لك كما قال أصحاب الحسين للحسين ليلة العاشر من المحرم يا سيدنا، يا إمامنا، يا قائدنا، لو أن نعلم أن نقتل ثم نحرق ثم ننشر في الهواء ثم نحيا ثم نقتل ثم نحرق ثم ننشر في الهواء يفعل بنا ذلك ألف مرة، يفعل بنا الأميركيون والصهاينة ذلك ألف مرة ما تركناك يا ابن الحسين. نقول لك كما قال أصحاب الحسين للحسين عليه السلام ليلة العاشر، أنبقى بعدك، ماذا قال أصحاب الحسين للحسين؟! أنبقى بعدك، لا طيب الله العيش بعدك يا حسين. نحن في هذا المحور ما رأينا إلا الانتصارات وإلا الكرامة وإلا الحفاظ على الوجود وعلى المقدسات وعلى السيادة. هذا المحور هو الأمل الوحيد أمام الشعوب المظلومة المضطهدة المغتصبة. أما الرهان على مد يد العون والإنقاذ من أميركا التي تتبنى إسرائيل بالمطلق، من الغرب الذي يتبنى إسرائيل بالمطلق، من أميركا والغرب الذين لا يشعرون بنا إلا إذا كنا أقوياء وواقفين على أقدامنا نهدد عدونا وندافع باليد والسلاح عن أرضنا، لا نراهن على أولئك ولا على كذبهم ولا على نفاقهم، نحن نراهن على محورنا، على قوتنا، على شعوبنا، على أناسنا، على حركات المقاومة، على جهادنا وعلى روحنا الحسينية التي نختم بها في كل عام في آخر اللحظات من يوم عاشوراء».

وختم نصرالله: «نجدد بيعتنا للحسين ونجيب نداءه لنودعه ونؤكده على مدى العام إلى يوم العاشر المقبل ليبقى حيا في عقولنا وقلوبنا وثقافتنا وأدبياتنا وسلوكنا وممارستنا وبرامجنا، اليوم وغدا وإلى الأبد لبيك يا حسين».

حزب الله عزى بشهداء التدافـع في الـعراق : مُتضامنون مــــع المؤمــنــيـــن في نيجيريـــا



تقدم «حزب الله» في بيان، من «أهل العزاء، من الامام الحسين وآله الشهداء عليهم السلام ومن المرجعية الدينية الشريفة ومن الشعب العراقي العزيز بإستشهاد عدد من الزوار في حادث التدافع المؤسف الذي حصل يوم العاشر من المحرم»، سائلا «الله أن يحشرهم مع الحسين وأصحاب الحسين»، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى، ومتقدما من «عوائل الشهداء بأحر التعازي سائلا الله لهم الصبر والسلوان».

وأعرب عن «ألمه العميق لسقوط عدد من الشهداء والجرحى من المؤمنين الذين كانوا يحيون ذكرى عاشوراء في مختلف أنحاء نيجيريا»، مستنكرا إقدام السلطات النيجيرية على إطلاق الرصاص الحي على المواطنين العزل»، معتبرا أن «ما أقدمت عليه هذه السلطات من أعمال قمعية مشينة لا تنسجم أبدا مع أبسط حقوق الانسان».

وأكد «تضامنه الكامل مع المؤمنين وحقهم الطبيعي في ممارسة الشعائر الحسينية»، متقدما من أهالي الشهداء بأحر العزاء وداعيا للجرحى بالشفاء العاجل.

... وأدان إعلان نتنياهو نيّته تهويــد غور الأردن ومــنـاطـق في الضفة



ادان حزب الله في بيان اصدره إعلان رئيس وزراء كيان العدو بنيامين نتنياهو نيته تهويد غور الأردن ومناطق واسعة من الضفة الغربية، ويعتبر هذا القرار عدواناً على الشعب الفلسطيني الذي لديه كامل الحق في مقاومة أي اعتداء على أرضه أو مقدرات بلاده.

ورأى أن هذا الإعلان يأتي بعد سلسلة من المواقف الخليجية الداعمة لكيان العدو، والتي أعطته الحق في العدوان على الشعوب العربية في لبنان وفلسطين. كما شكلت الخطوات التطبيعية والمساعي الخليجية لبناء أحلاف مع العدو فرصة لنتنياهو لقضم المزيد من الأراضي العربية بعد إعلانه سابقا ضم القدس الشريف وأجزاء واسعة من الضفة الغربية ثم الجولان واليوم غور الاردن، وسط شراكة اميركية اسرائيلية خليحية معلنة.

واكد إن كل الخطوات التهويدية الإسرائيلية هي إجراءات باطلة سيواجها الشعب الفلسطيني موحداً وسيفشلها كما واجه صفقة القرن المزعومة موحداً وأسقطها، وأن فلسطين بكامل ترابها حق للشعب الفلسطيني ولن يتغير هذا الحق مهما فعل العدو.