أعلن الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، الأربعاء، حدادًا وطنيًا لمدة 3 أيام، على وفاة الرئيس الأسبق بحر الدين يوسف حبيبي، عن عمر ناهز 83 عامًا.

وأضاف بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، أن ويدودو، الرئيس السابع لجمهورية إندونيسيا، أعلن حدادًا وطنيًا لمدة 3 أيام، على وفاة الرئيس الثالث لإندونيسيا يوسف حبيبي.

وأشار البيان أن الحداد سيبدأ اعتبارًا من يوم غد، حيث سيجري تنكيس الأعلام على المؤسسات الحكومية.

ولفت البيان أن العاصمة الإندونيسية جاكرتا ستشهد إقامة مراسم جنازة رسمية لحبيبي، الذي سيوارى الثرى في "مقبرة الأبطال" بمشاركة ويدودو.

واليوم الأربعاء، توفي الرئيس الإندونيسي الأسبق بحر الدين يوسف حبيبي، في مستشفى بالعاصمة جاكرتا، عن عمر ناهز 83 عامًا.

وجاءت وفاة حبيبي بعد أيام من تلقيه المعالجة الطبية في المستشفى منذ الأول من سبتمبر/ أيلول الجاري.

وكان حبيبي ثالث رئيس لإندونيسيا في الفترة بين مايو / أيار 1998 حتى أكتوبر / تشرين الاول 1999، حيث تسلم رئاسة البلاد خلفًا لـ سوهارتو الذي استقال تاركًا وراءه اقتصادًا منهارًا ونزعات انفصالية متنامية في العديد من الجزر.

ورغم بقائه في السلطة لأقل من عامين إلا أنه بات معروفًا، لدوره في محاولة إنقاذ اقتصاد إندونيسيا وجعل عملتها مستقرة خلال الأزمة المالية الآسيوية.

خسر يوسف حبيبي في انتخابات الرئاسة أمام عبد الرحمن واحد، وخرج حزبه "جولكار" من اللعبة السياسية بعد اتهامات له بغض الطرف عن أسرة الرئيس الأسبق سوهارتو التي رفعت ضدها العديد من قضايا الفساد.

المصدر: الاناضول