قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأربعاء، بانقضاء الدعوى الجنائية بالوفاة، بالنسبة للرئيس الأسبق محمد مرسي في قضية "التخابر مع حماس".

 

ذكر موقع "مصراوي" أن قضية "التخابر مع حماس" هي القضية الثانية التي يصدر فيها حكما بانقضاء الدعوى الجنائية بالوفاة قبل مرسي بعد قضية "اقتحام الحدود".

ونقل الموقع عن المحكمة قولها "إن كان يستحق العقاب بجريمة التخابر غير أن وفاته حجت المحكمة قانونا وأمره بيد الخالق".

يذكر أن الرئيس الأسبق محمد مرسي العياط توفيَّ داخل جلسة محاكمته في القضية يوم 17 يونيو/ حزيران الماضي بعد طلبه الكلمة أمام القاضي.

وحكمت المحكمة، اليوم، بالسجن المؤبد (25 عاما) على 11 من بين 22 من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين، بينهم مرشد الجماعة محمد بديع، بتهم التخابر مع جهات أجنبية والتنسيق معها لشن هجمات إرهابية داخل البلاد.

كما قضت بالسجن المشدد 10 سنوات لـ3 متهمين و7 سنوات لمتهمين اثنين من عناصر جماعة، بحسب الحكم الذي تلاه القاضي محمد شيرين فهمي، فيما حصل 6 من أعضاء الجماعة على البراءة من التهم.