أطلع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بمقر الرئاسة في رام الله اليوم الأربعاء، وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن على مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

 

وجدد الرئيس عباس، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية "وفا"، تأكيده "الموقف الفلسطيني بأن كل الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي ستكون قد انتهت إن تم فرض السيادة الإسرائيلية على أي جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة".

وأضافت وكالة الأنباء الرسمية "أكد الرئيس محمود عباس أن الإعلان الذي قام به نتنياهو حول فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت وعدد من المستوطنات بمثابة إنهاء لكل فرص تحقيق السلام، وتقويض لكل الجهود الدولية الرامية لإنهاء الصراع الفلسطيني– الإسرائيلي بالإضافة إلى أنه يعتبر مخالفة صريحة لكل قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي".

وثمن الرئيس عباس موقف لوكسمبورغ والاتحاد الأوروبي الذي يحذر من اتخاذ إسرائيل مثل هذه المواقف الهدامة لكل أسس العملية السياسية.

من جانبه أكد وزير خارجية لوكسمبورغ على موقف بلاده الداعم لتحقيق السلام وفق مبدأ حل الدولتين، ورفض أية إجراءات من شأنها تقويض قابلية تطبيق حل الدولتين، وعدم الاعتراف بأي تغييرات على حدود ما قبل العام 1967، بما في ذلك القدس".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال إن إسرائيل لن تعود أبدا دولة على عرض عدة كيلومترات وغور الأردن سيبقى تحت سيادتها إلى الأبد.

وأضاف نتنياهو، أمس الثلاثاء، "أعلن عن نيتي مع تشكيل الحكومة المقبلة فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت".

وتابع "أسعى إلى بسط السيادة الإسرائيلية على جزء كبير من المستوطنات بالتنسيق مع الولايات المتحدة".

وأوضح نتنياهو "علينا أن نصل إلى حدود ثابتة لدولة إسرائيل لضمان عدم تحول الضفة الغربية إلى قطاع غزة".

وفي وقت سابق، قال نتنياهو إنه يعتزم ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، لكنه لم يقدم إطارا زمنيا في تكرار لتعهد انتخابي قطعه قبل خمسة أشهر.

وذكر نتنياهو، في كلمة من مستوطنة الكانا بالضفة الغربية المحتلة حيث حضر مراسم افتتاح مدرسة، "بعون الله، سنمد السيادة اليهودية على جميع المستوطنات كجزء من أرض إسرائيل كجزء من دولة إسرائيل".

المصدر: سبوتنيك