قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأربعاء، بالسجن المؤبد على 11 فردا من أصل 22 متهما من قيادات وعناصر جماعة الإخوان المسلمين في قضية "التخابر مع حماس".

وحكمت المحكمة بالسجن المؤبد (25 عاما) على 11 من بين 22 من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين، بينهم مرشد الجماعة محمد بديع، بتهم التخابر مع جهات أجنبية والتنسيق معها لشن هجمات إرهابية داخل البلاد.

كما قضت بالسجن المشدد 10 سنوات لـ3 متهمين و7 سنوات لمتهمين اثنين من عناصر جماعة، بحسب الحكم الذي تلاه القاضي محمد شيرين فهمي، فيما حصل 6 من أعضاء الجماعة على البراءة من التهم.

وقضت المحكمة بتوقيع العقوبة على المتهمين بتهم ارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات العنف المسلح داخل مصر وخارجها بقصد الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية.

 

في سياق آخر، رصد قطاع الأمن الوطني المصري مخططاً لقيادات تنظيم "الإخوان المسلمين" الهاربة في دولة تركيا، يستهدف الإضرار بمقدرات الدولة الاقتصادية.

وأوضح القطاع الأمني المصري أنه فى إطار جهود وزارة الداخلية لإجهاض مخططات تنظيم "الإخوان المسلمين" التي تستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من استقراره، تم رصد مخطط للتنظيم يضر بالدولة المصرية؛ وذلك بحسب الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية المصرية.

وأكدت الداخلية المصرية أن التنظيم يستهدف الإضرار بمقدرات الدولة الاقتصادية، فضلاً عن تنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تجاه المنشآت والمرافق الحيوية والقوات المسلحة والشرطة والقضاء، لإشاعة حالة من الفوضى في البلاد تمكنه من العودة لتصدر المشهد السياسي.

المصدر: سبوتنيك