كانت دبابة "تي-62إم" إحدى الدبابات الأساسية لقوات الاتحاد السوفيتي.

واستخدمتها القوات السوفيتية التي تم إرسالها إلى أفغانستان لتدعم الحكومة الأفغانية في صراعها مع خصومها.

ولم تعتبر دبابة "تي-62إم" من أرقى الآليات المدرعة العسكرية مثل دبابة "تي-80أو" أو "تي-72بي"، ولكنها احتوت على معدات متطورة تستأثر باهتمام المخابرات الأجنبية كالدروع الإضافية ونظام إدارة النيران مع معين المسافة الليزري.

ولم تتمكن المخابرات الأجنبية من الحصول على دبابة "تي-62إم" ذات المعدات المحاطة بالسرية عندما كانت القوات السوفيتية موجودة في أفغانستان. وتغيرت الأمور بعدما غادرت القوات السوفيتية أفغانستان تاركة الكثير من الآليات العسكرية بما فيها دبابات "تي-62إم" للقوات الحكومية الأفغانية. وبعد بضعة أشهر غنم المجاهدون إحدى دبابات "تي-62إم" من القوات الحكومية، ونقلوها إلى باكستان حيث باعوها إلى عملاء وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (السي أي إيه) وفقا لـ"فيستنيك موردوفي".

سبوتنيك