نجت المطربة العالمية جينيفر لوبيز، من الموت، أثناء حضورها العرض الأول لأحدث أفلامها السينمائية "Huslers"، في مهرجان تورونتو السينمائي. وكادت لوبيز أن تقع من شرفة السينما وتلقى حتفها، بعدما اختل توازنها في العرض الأول للفيلم.

موقف محرج أخر كان من نصيب جنيفير ايضاً قبل دخولها إلى صالة السينما لحضور العرض الخاص لفيلمها، بعد تعرضها لهجوم من قبل جماعة حقوق الحيوان.

وهاجم نشطاء في حقوق الحيوان جنييفر لوبيز، بإلقاء اللافتات ومنشورات احتجاجية على رفضها التخلي عن ارتداء الفراء وجلود الحيوانات، التي تتميز بها في أغلب إطلالاتها في الحفلات والمناسبات الفنية.

وحاولت "لوبيز" في المقابل تجاهل الهجوم عليها، وعدم الالتفات إلى اللافتات الموجهة إليها، والتي تحمل عبارات "لوبيز لا تحب الحيوانات" و"توقفي عن ارتداء الجلود الطبيعية". ومن اللافت أن جينيفر لوبيز لم تكن ترتدي حينها أي من الجلود الطبيعية، إذ ظهرت بفستان أصفر طويل من الستان اللامع.

المصدر: سبوتنيك