كشف تقرير صحفي بريطاني عن القصة التي عجلت بانتقال كريستيانو رونالدو إلى مانشستر يونايتد في 2003، وعطلت رحيله إلى أندية كبرى أخرى في أوروبا.

ووفقا لصحيفة «ميرور» البريطانية، فإن السير أليكس فيرغوسون، المدير الفني السابق لمانشستر يونايتد، كان مصمما على التعاقد مع رونالدو، بعد أن شاهد اللاعب البرتغالي الشاب عام 2003، في مباراة ودية مع سبورتنغ لشبونة.

وكان فيرغوسون مقتنعا إلى حد كبير بأداء رونالدو، وتوقع أنه سيكون صفقة رائعة للفريق، خاصة بعد رحيل ديفيد بيكهام، ومحاولته الفاشلة للتعاقد مع رونالدينيو.

وجاء رد فعل لاعبي مانشستر يونايتد بعد المباراة، بمثابة تأكيد لرؤية فيرغوسون، وتشجيعا له على إتمام الصفقة.

وقال فيرغوسون في تصريحات وقتها: «بعد أن لعبنا أمام سبورتنغ الأسبوع الماضي، تحدث اللاعبون في غرفة الملابس عنه (رونالدو) باستمرار».

وأضاف: «وخلال عودتنا في الطائرة، حثوني على التوقيع معه، وأظهروا تقديرا كبيرا له.. إنه أحد أمهر اللاعبين الشباب الذين رأيتهم على الإطلاق».

وانضم رونالدو بعد ذلك إلى مانشستر يونايتد مقابل 12 مليون جنيه إسترليني.

وعلق فيرغوسون: «لقد كنا نتفاوض بشأن كريستيانو منذ فترة طويلة، لكن الاهتمام به من الأندية الأخرى ازداد في الأسابيع الأخيرة التي سبقت تعاقدنا معه، لذلك كان علينا التحرك بسرعة للحصول عليه».

وتابع: «سبورتنغ قام باحترام اتفاقنا منذ أشهر، ولم يتفاوض مع أي نادٍ آخر حتى أتممنا الصفقة».

وأتم: «إنه لاعب موهوب للغاية، يلعب بكلتا قدميه بنفس الكفاءة، يمكنه اللعب في أي مكان في خط الهجوم، يمينا أو يسارا أو مهاجم صريح».