بعد اختبارات استمرت نحو عام، طرحت شركة "فيسبوك" الأمريكية للتواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، خدمتها الخاصة بالمواعدة، التي تحمل اسم "Dating".

وأطلقت "فيسبوك" الخدمة الجديدة اليوم في الولايات المتحدة، والتي ستكون مرئية فقط بالنسبة لمستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي، ممن هم فوق الـ18 عاما، وستظهر في صورة نافذة جديدة داخل نسخة الهاتف الذكي من "فيسبوك".

وسيتاح للمستخدمين الذين يختارون خدمة "Dating"، إنشاء ملف تعريفي خاص بهم للمواعدة، وسيكون منفصلا عن ملفهم التعريفي المتواجد عبر حسابهم الخاص على "فيسبوك"، وذلك من أجل البحث عن شركاء رومانسيين من دائرة أصدقاء الأصدقاء، أو بالتعرف على غرباء تماما من داخل شبكة "فيسبوك".

ومن أجل تسهيل عملية المواعدة، سيقوم "فيسبوك" بتقديم اقتراحات للمستخدم، بشأن شركاء رومانسيين محتملين، وذلك بناءا على ما هو مكتوب في ملفه التعريفي الخاص بخدمة "Dating".

وقالت "فيسبوك" الخميس، في بيان لها، إن خدمة المواعدة ستكون متاحة في الولايات المتحدة الأميركية بداية من الخميس.

وفي إحدى التدوينات، قالت الشركة إنها ستمنح الناس القدرة على "بدء علاقات مجدية" من خلال أشياء مشتركة، مثل الاهتمامات والأحداث والمجموعات.

ويقول المنشور: "يتطلب الأمر إنشاء ملف تعريف للمواعدة ويعطيك نظرة أكثر دقة على هوية أي شخص ترغب في مواعدته".

وسيتمكن مستخدمو تطبيق "إنستغرام" كذلك من دمج منشوراتهم مباشرة في ملفهم الشخصي في "Dating"، وإمكانية إضافة قصص وتدوينات "فيسبوك" و"إنستغرام" معا إلى ملف تعريف المواعدة.

ولن يتمكن المستخدم من مشاهدة أصدقائه على "فيسبوك" عبر ميزة المواعدة، إلا عندما يستخدم أداء جديدة تدعى "Secret Crush" أو "إعجاب سري"، والذي يشترط أن يبدي إعجابه بتسعة منهم، سواء على "فيسبوك" أو من متابعيه على "إنستغرام".

وأكدت شركة "فيسبوك" في بيانها، أن ميزة المواعدة التي يطلقها اليوم صُممت لتكون "آمنة وشاملة". على حد تعبيرها، إذ يستطيع المستخدمون الإبلاغ عن المستخدمين الآخرين وحظرهم، ولا يُسمح للمستخدمين بإرسال الصور أو الروابط أو المدفوعات أو مقاطع الفيديو في رسائل المواعدة.

وإلى جانب الولايات المتحدة، فإن خدمة "Facebook Dating" أصبحت متوافرة حاليا في 20 دولة، منها البرازيل وكندا وتشيلي وكولومبيا والإكوادور وغيانا ولاوس وماليزيا والمكسيك وباراغواي وبيرو والفلبين وسنغافورة وسورينام وتايلاند وأوروغواي وفيتنام، بينما ستتوافر في أوروبا مطلع العام المقبل 2020.

سبوتنيك