بعد أن شهدت الجبهة الحدودية بين لبنان وإسرائيل تصعيدا عسكريا من خلال قيام «حزب الله» اللبناني بعملية استهدفت عربة عسكرية في موقع أفيفيم العسكري الإسرائيلي على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، ردا على الاستهداف الإسرائيلي للحزب في سوريا ولبنان.

علقت القناة 12 الإسرائيلية على العملية التي نفذها «حزب الله»، قائلة: «أثبت الحزب بتوثيقه أنه قادر على إطلاق النار باتجاه طرق كانت تعتبر آمنة في الشمال الإسرائيلي». وأشارت القناة إلى أن «الجنود لم يخططوا بشكل صحيح مسار السير وقدروا أنهم غير مكشوفين للعدو خلف الحدود».

وختمت القناة الإسرائيلية تقريرها بأن صاروخ الكورنيت الذي أطلقه «حزب الله» أطبق على الآلية، وكما يبدو الحظ هو من أنقذ الجنود من الموت.