على طريق الديار

من العام 1992 حتى العام 2017، حقق اكثر من 83 شخصية لبنانية وفق مصادر مالية ثروات بدأت من 200 مليون دولار حتى 7 مليارات دولار، وتم بناء اكثر من 135 قصراً في لبنان اضافة الى حوالى 180 فيلا ضخمة مع شراء حقول واراض على مساحات واسعة من الارض اللبنانية. اما المدهش والذي اصاب الشعب اللبناني بالذهول والصدمة، فهو الاعراس والافراح وزواج ابناء واقرباء رؤساء الاجهزة الامنية الذين خدموا ويخدمون في اماكن هي الاغلى في لبنان وفي منطقة «السوليدير» «البيال» مع انارات وتجهيزات وتقنيات اصوات وزينة كلفت ملايين الدولارات وهي تشبه اعراس قصر فرساي في عهد الملكية الفرنسية. وان اعراس 5 الى 6 ابناء من رؤساء الاجهزة الامنية الذين خدموا ويخدمون كلفت ملايين الدولارات واصابت اللبنانيين بالصدمة والذهول، خصوصاً ان المئات من الشباب والصبابا اللبنانيين كل همهم ادخار 500 دولار والتجمع امام سفارات كندا والولايات المتحدة الاميركية والدول الاسكندنافية للهجرة، وبناء عائلة في هذه الدول نتيجة استحالة تأمين عيشهم في بلدهم.

والسؤال الى كل الذين امتلكوا الاموال من 200 مليون دولار الى 7 مليارات دولار وبنوا القصور والابنية الشاهقة واقاموا الاعراس لابنائهم بملايين الدولارات، من اين لكم هذا؟

وطالما ان رواتب الرؤساء والوزراء والنواب والمسؤولين ورؤساء الاجهزة العسكرية الذين خدموا ويخدمون لا تتعدى الـ6 الى 7 الاف دولار في الشهر، فمن اين لكم الملايين والمليارات؟

«الديار»