نجح حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بالتعاون مع جمعية مصارف لبنان برئاسة سليم صفير في الحد من تداعيات القرار الاميركي «أوفاك» على ادراج مصرف «جمال ترست بنك» وخصوصا في القطاع المصرفي اللبناني وذلك للاسباب التالية:

1- مسارعة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الى اصدار بيان تطميني (مثل عادته) بتأكيده ان كل الودائع الشرعية مؤمنة في وقت استحقاقاتها حفاظاً على مصالح المتعاملين مع مصرف جمال بنك، معتبراً ان السيولة مؤمنة لتلبية متطلبات المودعين الشرعيين للمصرف ولا خوف اطلاقاً على ودائع المودعين لديه.

كما ان جمعية المصارف اصدرت بياناً عند العاشرة من مساء امس الاول، اي بعد صدور القرار الاميركي اعلنت فيه ان هذا الاجراء لن يؤثر على القطاع المصرفي واكدت التزام القطاع بالقواعد العالمية واللبنانية الاجراء.

كما ان رئيس الجمعية سليم صفير كان قد زار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وعرض معه الاوضاع المالية في ضوء المستجدات الاخيرة، كما زار مقر السفارة الاميركية واجتمع مع المسؤولين من السفارة الذين اكدوا له انه لا صحة اطلاقاً لكل الشائعات حول مصارف موضوعة على جدول العقوبات.

واكد صفير ان الاجتماعات التي عقدها هي من اجل المحافظة على اموال المودعين لدى بنك «جمال».

كما غرد وزير المال علي حسن خليل عبرحسابه على «تويتر» قائلا: انني متأكد من قدرة القطاع المصرفي على استيعاب تداعيات القرار بحق جمال ترست بنك وعلى ضمان اموال المودعين واصحاب الحقوق والمصرف المركزي يقوم باللازم.

2- التأكيد على ان «جمال ترست بنك» يعد من المصارف الصغرى في لبنان من حيث الحجم والانتشار ويحتل وفق ترتيب العام 2018 المرتبة 25 لجهة الموجودات والمرتبة 24 لجهة ودائع العملاء والمرتبة 21 لجهة التسليفات والمرتبة 24 لجهة الارباح الصافية وان حجمه من الودائع لا يشكل سوى 0.3 في المئة من مجموع الودائع المصرفية.

3- اعلن سلامة «ارتفاع احتياطي مصرف لبنان من العملات الاجنبية (من دون الذهب) بما يقارب 1.4 مليار دولار أميركي (مليار واربع ماية، ليقارب في نهاية هذا الشهر،2019 مليون دولار)، وذلك في النصف الثاني من شهر آب 38.660 مليار دولار اميركي (اي ثمانية وثلاثون مليار وستماية وستون مليون دولار اميركي) باستثناء الذهب، وذلك بنتيجة تدفق ودائع، مباشرة الى مصرف لبنان، من القطاع (وليس من دول او جهات دولية، مما يعكس ثقة المودعين ويعزز الثقة) الخاص غير المقيم بالليرة اللبنانية ويساهم بخفض العجز في ميزان المدفوعات.

وهذا عامل اضافي لجو الاطمئنان الذي يعطيه سلامة للمودعين، الذي رغم كل الشائعات ورغم كل الحملات ما زال قادراً على جذب الودائع الى القطاع المصرفي اللبناني.

4- القرار الذي اتخذته جمعية المصارف بالتعطيل يومي السبت والاثنين في محاولة منها لامتصاص اي حركة في السوق او في القطاع وذلك بالتعاون مع مصرف لبنان.

وذكرت مصادر مصرفية ان بنك جمال ترست هو بنك صغيرالحجم ولا يشكل سوى 0.3 في المئة من حجم الودائع، ولن تكون هناك اي بلبلة في السوق المصرفية باعتبار ان مصرف لبنان يقوم بدوره في هذا المجال.

ورفضت المصادر المصرفية الافصاح عن مصير البنك لكنها اكدت ان مصرف لبنان هو من سيتولى ادارة البنك او يعمد الى تدابير اخرى.

كما عزت مصادر مصرفية اخرى الاسباب الى مضي اكثر من خمسة اشهر دون تغيير نواب لحاكم مصرف لبنان.

لكن وبعد قرار وزارة الخزانة الاميركية وضع جمال ترست بنك والشركات التابعة له (ترست للتأمين وترست للتأمين على الحياة وترست لخدمات التأمين على لائحة العقوبات) التي اصدرها مكتب مراقبة الاصول الخارجية المعروفة باسم «اوفاك» اصدر جمال تراست بنك بياناً نفى فيه كل الادعاءات التي يبدو ان «اوفاك» قد بنت قرارها عليها، مؤكداً التزامه الصارم بقواعد وانظمة مصرف لبنان والتزامه بالقواعد واللوائح الدولية المتعلقة بمكافحة غسيل الاموال وتمويل الارهاب وهو أمر لا يتساهل المصرف به.

كما اكد انه سيتخذ كل الاجراءات المناسبة لتبيان الحقيقة كما سيتقدم بطلب استئناف لقرار «اوفاك» كما امام كافة المرجعيات ذات الصلة.

الجدير ملاحظته ان «اوفاك» اصدر بياناً شديد اللهجة ضد البنك، كماكان اول المرحبين بمثل هذا القرار رئىس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عندما غرد عبر تويتر قائلاً: «اهنىء الرئىس ترامب والادارة الاميركية على قرارهما فرض عقوبات على بنك لبناني يشكل ذراعاً تمويلياً ايرانياً لحزب الله».

وهذا ان دل على شيء، فانه يدل على اهمية القطاع المصرفي اللبناني ودوره في المنطقة، وان العدو الاسرائيلي يركز على ضرب هذا القطاع الحيوي للبنان.

4ـ تأكيد وزارة الخزانة الاميركية بملء الثقة لديها بالقطاع المصرفي اللبناني، كون المصارف اللبنانية تمتثل للقوانين والتشريعات الدولية وبالتالي تطبيق القوانين والتدابير المتعلقة بمكافحة تمويل الارهاب وتبييض الاموال، وهذه التأكيدات تخفف من حدة قرار وضع جمال ترست بنك على لائحة العقوبات.

وفي هذا الاطار، اعلنت لجنة مراقبة هيئات الضمان في بيان، أنها «تدرس انعكاسات القرار الذي اتخذه مكتب مراقبة الاصول الاجنبية لدى وزارة الخزانة في الولايات المتحدة الاميركية ـ أوفاك بفرض عقوبات على شركات ترست للتأمين ش.م.م. «OFAC»، وفق التسميات التي وردت في القرار المذكور وترست لخدمات التأمين ش.م.م.

ولقد اكدت رئىسة اللجنة بالانابة السيدة نادين الحبال ان اللجنة ستتخذ كل الاجراءات الضرورية لحماية حقوق حملة العقود وضمان استمرار سداد كل المطالبات التأمينية بطريقة عادلة وفي مواعيد استحقاقها.

من المؤكد ان سلامة وجمعية المصارف لن يقفلان مكاتبهما ايام السبت والاحد والاثنين لمتابعة تداعيات بنك الجمال حيث من المؤكد ان يأتي يوم الثلاثاء وهو يوم العمل الرسمي ويكون سلامة وجمعية المصارف قد اتخذت التدابير اللازمة للمحافظة على الوضع المصرفي الصحي.