استغلت ميلانيا ترامب وبريجيت ماكرون وعدد من زوجات رؤساء العالم، انشغال أزواجهن بأعمال قمة "مجموعة السبع الكبار"، لقضاء بعض الوقت الخاص بهن، بعيدا عن الرسميات.

وقامت زوجة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وزوجة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وزوجات زعماء العالم الآخرون، بزيارة قرية إسبيليت، اليوم الأحد، وتذوقن الفلفل الأحمر الفرنسي الشهير، وكذلك النبيذ الريفي من إقليم الباسك.

وتشتهر قرية إسبيليت بالفلفل الحار "ديسبيليت"، والذي تم استخدامه في العشاء الذي شاركه قادة مجموعة السبعة في بلدة بياريتس، مساء أمس السبت.


وتناولت زوجات قادة "مجموعة السبع"، طعام الغداء في فيلا أرناجا، التي بناها الكاتب المسرحي الفرنسي الذي كتب "سايرانو دي بيرجيراك".

وكان مرافقا لميلانيا ترامب وبريجيت ماكرون، آكي آبي، زوجة رئيس الوزراء الياباني، والسيدة الأولى في شيلي سيسيليا موريل، وجيني موريسون، زوجة رئيس وزراء أستراليا، ومالغورزاتا تاسك، زوجة رئيس المجلس الأوروبي.

وانطلقت في بلدة بياريتس جنوب غرب فرنسا، أمس السبت، قمة مجموعة السبع بمشاركة رؤساء دول وحكومات فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وكندا وإيطاليا واليابان، إلى جانب رؤساء دول وحكومات عدد من الدول.

ويناقش قادة المجموعة، على مدى ثلاثة أيام، جملة من القضايا والموضوعات في مقدمتها الملف النووي الإيراني، والحرب التجارية، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، والأزمة الأوكرانية، والأمن في الساحل الإفريقي، والوضع في سوريا والتكنولوجيا الرقمية والقضايا المناخية والمساواة بين الجنسين بالإضافة لموضوع جديد طُرح مؤخرا على الطاولة وهو الحرائق في غابة الأمازون وكيفية مكافحتها.

وتنعقد القمة هذا العام وسط إجراءات أمنية مشددة حيث نشرت الشرطة الفرنسية 13000 عنصر لتأمين البلدة السياحية التي أصبحت خاوية من السياح والسكان.

سكاي نيوز