التقى وفد من قيادة حركة «امل» برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي الشيخ حسن المصري، وضم عضوي المكتب السياسي طلال حاطوم وحسن قبلان، شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في دار الطائفة في فردان، حيث نقل الوفد اليه تحيات الرئيس نبيه بري وحرصه الدائم على وحدة الصف الدرزي والإسلامي والوطني وسعيه لوفاق وطني جامع. كما قدم دعوة باسم الحركة للمشاركة في المهرجان الجماهيري في الذكرى السنوية الحادية والأربعين لتغييب السيد موسى الصدر ورفيقيه، في 31 من الجاري في النبطية.

ورحب شيخ العقل «بالوفد في دار الطائفة»، وشكره للدعوة، «وتقديره للدور الوطني الكبير الذي يعمل عليه الرئيس بري خلال الازمات التي يتعرض لها الوطن، وآخرها حادثة قبرشمون، وهو ما يعول عليه كل المخلصين والمؤمنين بسلامة امن واستقرار هذا البلد، والعيش الواحد والمشترك بين جميع أبنائه».

والتقى وفد «أمل» بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي، للغاية نفسها.

وبعد اللقاء، قال المصري: «أتت الزيارة لدعوة البطريرك إلى المهرجان الجماهيري ونقلنا له تحيات الرئيس بري وكل قيادة «أمل» التي تكن لغبطته كل احترام، وقد كانت فرصة للحديث عن الثوابت الرئيسية التي أرسى أسسها الصدر من (وحدة وطنية جامعة وعزة وكرامة للبنانيين التي أعطتها تعدد الطوائف لأنها نعمة لبنان. ومحاولة البعد مهما استطعنا عن النظام الطائفي الذي يؤسس إلى خراب هذا الوطن).

أضاف «إن الوحدة الوطنية كفيلة بإنقاذنا من الصراعات التي تحيط بلبنان ومنطقتنا العربية. وقد حمَّلنا صاحب الغبطة تحياته للرئيس بري وإكباره للدور الذي يقوم به لمصلحة لبنان».