تتعرض الشركة التي قامت بإنشاء محطة الحاويات في مرفأ طرابلس الى ضغوط جمة وذلك منعاً لتقدم وتطوير الحركة المرفئية المرتفعة مما سيؤدي الى تراجع ثقة التجار في انجاز معاملاتهم واخراج بضائعهم بالسرعة المطلوبة، مما يؤدي الى انكماش الحركة في المرفأ، مع العلم ان الطرابلسيين والشماليين هم بأمسّ الحاجة الى هذا المرفأ وتطويره لتأمين المزيد عن فرص العمل.