كشفت محكمة عراقية توضيحا بخصوص الجثث المجهولة التي يتم العثور عليها في مدينة بابل.

وجاء في بيان لمحكمة استئناف بابل الاتحادية، اليوم الخميس، أن محاكم التحقيق اتخذت الإجراءات القانونية بشأنها، بحسب موقع قناة "السومرية نيوز".

وقال رئيس المحكمة القاضي حيدر جابر إن "هذه الجثث لا تتعلق بواقعة واحدة أو منطقة معيّنة".

وأكدوا على أن "قضية العثور على جثث مجهولة وعدم ثبوت هويتها ليست بجديدة وموجودة في كثير من محاكم البلاد، وقد تكون عن حوادث جنائية اعتيادية أو إرهابية".

وأشار إلى أن "موضوع مجهوليتها ووجودها في فترات وأماكن مختلفة هو دليل ينفي الادعاءات بأنها عائدة لمكون أو منطقة محددة".

وأوضح بأن "هناك عدداً من الأوراق التحقيقية منها في محكمة تحقيق الشوملي ومنها في محكمة تحقيق الحلة ومحاكم أخرى تابعة لرئاسة استئناف بابل خلاصتها العثور على جثث مجهولة سواء في النهر الثالث في ناحية الشوملي أو مناطق متفرقة من بابل وبفترات متعاقبة".

وتابع جابر "قضاة التحقيق في حينه اتخذوا إجراءاتهم التحقيقية للتعرف على هوية هذه الجثث وذويهم، وبعد مرور فترة طويلة وتطبيقا لأحكام قانون الصحة العامة وقانون الطب العدلي فقد تم أخذ البصمة الوراثية لها وجرى منح الأذن أصوليا لدفنها بعد أن بقيت مدة طويلة دون أن يراجع أحد للمطالبة بها أو التعرف عليها".

وأكد جابر أن "الأجهزة التحقيقية توصلت في بعض تحقيقاتها إلى عائدية بعض الجثث واتخذت الإجراءات التحقيقية ضد الجناة ومنهم من صدر الحكم بإدانته وتلقى العقوبة العادلة".

المصدر: سبوتنيك