أعلن وزير التربية والتعليم والعلوم في طاجيكستان، نورالدين سعيد، أن الأبجدية السيريلية تلبي جميع الاحتياجات الاجتماعية والثقافية والعلمية والتعليمية للشعب الطاجيكي، وتعلم الأبجدية العربية في المدارس لا تعني الانتقال إلى أبجدية أخرى.

وقال الوزير: "لم تكن تخطط طاجيكستان قط الانتقال من الأبجدية السيريلية إلى الأبجدية العربية، لا نرى حاجة في ذلك".

وأضاف نور الدين، وفقا للمناهج في المدارس الثانوية في طاجيكستان، فإن الطلاب في الصفوف 7 و8 يتعلمون أبجدية أسلافهم (الأبجدية العربية)، وأشار الوزير: "إن وزارة التعليم والعلوم بجمهورية طاجيكستان قد وزعت الكتب المدرسية الضرورية والمواد التعليمية وقصص للأطفال، وهي متاحة لكل من يريد تعلم هذه الأبجدية".

وشدد الوزير على أن إدخال دروس الكتابة باللغة العربية في المناهج الدراسية لا تعني رغبة السلطات الطاجيكية في الانتقال رسمياً إلى الكتابة العربية في المستقبل.

 استخدم الشعب الطاجيكي على مدار تاريخه الطويل، من القرنين السابع والتاسع إلى أوائل العشرينات من القرن العشرين، الكتابة العربية. ومع قيام السلطة السوفيتية في طاجيكستان، ابتداء من عام 1922، تم الانتقال تدريجياً من الكتابة العربية التقليدية إلى اللاتينية، وفي عام 1939 حدث إصلاح جديد لنظام الكتابة، حيث انتقلت اللغة الطاجيكية إلى الكتابة السيريلية.


سبوتنيك