دعا رئيس الوزراء البولندي، ماتيوش مورافيتسكي، ألمانيا لرفع نفقاتها الدفاعية إلى 2% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وقال مورافيتسكي في حديثه لصحيفة "Westdeutsche Allgemeine Zeitung" الألمانية: "لا أريد أن أقول إن ألمانيا تعد راكبا بلا تذكرة، لكن قسطها لا يتفق مع واجباتها. وعليها أن تزيد نفقاتها الدفاعية بشكل أسرع".

وأضاف أن بولندا تستثمر حاليا في مجالها الدفاعي أكثر من 2% من ناتجها الداخلي الإجمالي، متابعا: "أما ألمانيا فتنفق على ذلك 1,2% وإذا فهمت الحكومة الألمانية بشكل صحيح، فمن المتوقع أن يزداد هذا المبلغ من 1,4% إلى 1,5% خلال السنوات الخمس المقبلة. وهذا ليس 2%".

وأشار الوزير البولندي إلى أن دور ألمانيا سيزداد إذا ازدادت نفقاتها على الدفاع.

وأوضح: "كانت بولندا تزيد نفقاتها الدفاعية بشكل متتابع، كما ازداد عدد الجنود الأمريكيين في الأراضي البولندية خلال السنوات الخمس الماضية من 500 شخص إلى 5 آلاف شخص".

وفي تعليقه على تصريح السفير الأمريكي في ألمانيا، ريتشارد غرينيل، حول احتمال نقل جزء من الجنود الأمريكيين من ألمانيا إلى بولندا قال مورافيتسكي: "لا يفكر أحد بشكل جدي في تخفيض التواجد العسكري الأمريكي في ألمانيا بشكل ملحوظ".

هذا وأشار إلى ضرورة تعزيز الجبهة الشرقية لحلف الناتو.

وتابع: "إننا نحتاج إلى قاعدة لحلف الناتو في رامشتاين، كما نحتاج إلى قاعدة جديدة لحلف الناتو في بولندا".

ويتواجد في ألمانيا حاليا 35 ألف عسكري أمريكي، في حين يعمل 17 ألف مواطن أمريكي في القواعد العسكرية الأمريكية الموجودة في الأراضي الألمانية.

وتعهدت الدول المشاركة في حلف شمال الأطلسي سابقا برفع نفقاتها الدفاعية إلى 2% من ناتجها الداخلي الإجمالي.

وكانت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، تعلن أكثر من مرة أن برلين ستواصل تمسكها بهذه الأهداف قبل عام 2024. وتبلغ النفقات الدفاعية لألمانيا العام الجاري 1,36% من ناتجها الداخلي الإجمالي.

المصدر: نوفوستي