طالب رئيس الحكومة العراقية الأسبق، نوري المالكي، رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بإعلان نتائج التحقيق الذي أعلن عنه بشأن استهداف مستودعات أسلحة الحشد الشعبي.

وقال المالكي في بيان صحفي، الخميس، إن "المطالبة بإلاسراع في التحقيقات والإجراءت اللازمة التي من شأنها تحديد الجهات الخارجية المعادية التي تقف خلف التفجيرات المتلاحقة التي استهدفت مقرات ومخازن الأسلحة التابعة لقوات الحشد الشعبي والأجهزة العسكرية في مناطق مختلفة من العراق، وإطلاع الرأي العام عليها".

وأضاف أن "إعلان الحكومة عن الجهات التي تقف خلف هذه التفجيرات سيساعد في إلزام جميع القوى الشعبية والسياسية المشاركة في العملية السياسية بتحمل مسؤوليتها في مساندة الحكومة والقوات الأمنية في الدفاع عن سيادة العراق والمصالح العليا للشعب العراقي".

ودعا المالكي الحكومة العراقية إلى "تعزيز قدرات قواتنا المسلحة الدفاعية لمواجهة التحديات التي تهدد سيادة وأمن وسماء العراق".

RT