ادارة التحرير

يبدو ان التصنيف الائتماني للبنان سيهبط في 23 من هذا الشهر وفق موقع بلومبرغ ورويترز الاقتصادية وستاندرز اند بورز وستصبح سندات لبنان للدين الخارجي غير مقبولة من الدول لكن يبدو ان حلا يجري هو ان تعود الدول وتقبل إعطاء لبنان سندات ديون انما مع رفع الفائدة 3 في المئة عن الفائدة الحالية التي هي ما بين 5 و6 في المئة وبالتالي سترتفع الى 9 في المئة، وهكذا ستصل ديون لبنان الخارجية الى اعلى فائدة وصلت اليها حتى الان.

ومع رفع الفائدة الإضافية 3 في المئة يعني ان أي دين خارجي لبناني قادم لن يكون مقبولا من الدول ولن تعود تقوم بإدانة لبنان ديون خارجية وعندها ستضطر الدولة اللبنانية الى العودة الى المصارف اللبنانية التي لم تقبل بإدانة الدولة 6 مليارات مقابل 2 في المئة بل تطلب 9 في المئة فائدة كما ان مصرف لبنان الذي تم القول عنه انه سيقدم الى الخزينة 11 الف مليار و200 مليار ليرة لبنانية أي 7.3 مليار دولار اعلن انه ليس في هذا الوارد ولا يمكن ان يعطي الدولة مبلغ 7.3 مليار دولار.

ولم يبق امام لبنان الا صرف موازنته بعد تخفيض العجز فيها وبداية تلقي أموال سيدر - 1 التي لن تبدأ قبل شهرين والدفعة الأولى هي مليار ونصف ولن تكفي لشيء.

 انفجار النفايات 

اصبح في لبنان 26 مليون و700 الف طن من النفايات منتشرة في الجبال والوديان وعلى مجاري الأنهر وشواطىء البحر وفي كل مكان وهذه اعلى نسبة لدولة فيها نفايات مرمية في الطبيعة وهذا ما دمر بيئة لبنان تقريبا، وقال وزير البيئة جريصاتي ان وضع النفايات في لبنان هي اخطر من الحرب الاهلية ضررا على لبنان.

وقال الخبراء الذين جاؤوا منذ أسبوع من قبرص وامضوا 5 أيام في لبنان ان بيئة لبنان أصيبت بكارثة وان الحشرات والاوبئة والامراض قد تنتشر خلال اشهر لان هنالك حشرات من نوع جديد انتشرت نتيجة اختلاط النفايات بعضها ببعض وبالتراب وبالمياه وبشاطىء البحر، وقالت بعثة من تلفزيون ت. ف. 1 الفرنسية التي حضرت ومعها 12 غطاساً وغطسوا تحت مكب برج حمود فوجدوا نوع من الأسماك المريضة والغريبة وقالوا انه اخطر امر يظهر عليهم منذ ان كانوا يبحثون في شؤون البيئة، وطالبوا بوقف مكب برج حمود فورا لكن أحدا لم يسمع لهم في الدولة اللبنانية ويبدو ان الدولة تعمل على جرف مكب برج حمود بالطول نحو البحر كي تصبح مساحته أوسع بدل ان يكون جبل ويتم رمي ضعف الكمية مرتين فوق مكب برج حمود، وذلك من كل أنواع النفايات.

اما الخطير في الامر فهو ان شركة تريسي الإيطالية عرضت على لبنان بيعه معملين لتدوير النفايات وحرقها وتحويل البلاستيك الى مواد والمواد الغذائية الى سماد وغيره وثمن كل معمل 350 مليون دولار على ان يتم دفع المبلغ خلال 5 سنوات، لكن لبنان لم يهتم لشراء هذين المعملين اللذين يكفيان كمية النفايات في لبنان ويكون واحد في منطقة شكا وواحد في منطقة الزهراني، وكان هذا الحل هو الحل الأمثل للانتهاء من النفايات، مع العلم ان في الموازنة اللبنانية تم صرف مصاريف لا لزوم لها تصل الى اكثر من 900 مليون دولار وكانت تكفي ان يدفع لبنان 150 مليون دولار سنويا على 5 سنوات واقل كي يدفع ثمن معملي النفايات وينتهي من هذه المشكلة التي قالت انباء ان مجزرة النفايات وجريمة النفايات ستنفجر في شهر أيلول القادم عند بدء الشتاء ولا يعود احد يسيطر على النفايات التي ستجري في الاودية والجبال والانهر وعلى شاطئ البحر ومن كل الأماكن التي تم رميها كما ان مكب كوستا برافا لم يعد يتسع الا لمدة شهر من النفايات، وبعدها لا مكان اخر على الشاطئ بدلا من مرمى نفايات كوستا برافا ولا يعرف اين سيتم رمي نفايات الاوزاعي والضاحية والشويفات والعامرية والقسم الأكبر من بيروت من حدود المصيطبة الى شاطئ الزيتونة وفي أي مكب سيتم وضعه ويبدو انه على الأرجح سيتم رمي النفايات على شاطئ البحر لبناء مكب جبلي مثل مكب جبل برج حمود الذي قد يستمر لمدة 6 اشهر او سنة كحد اقصى لان كميات النفايات من الشويفات الى بيروت الى الاوزاعي الى الضاحية الى قسم من بيروت الغربية هي كميات ضخمة جدا تفوق الـ 30 الف طن يوميا، والمكب الجبلي على البحر لن يتسع لاكثر من 3 ملايين ونصف مليون طن من النفايات شرط ان يكون هنالك جدران وعواميد ضخمة تحبس النفايات لكن هذه النفايات ستنتشر على شاطئ البحر وتصل الى اعماقه كما تنتشر افقيا بمسافة 4 كلم دون اي تحقيق من قبل الدولة اللبنانية، ومع ان وزير البيئة جريصاتي يقوم بعمل جبار من اجل النفايات الا انه وصل الى طريق مسدود والحكومة لا تلبي طلباته والجريمة الكبرى الحاصلة حاليا هي مرمى نفايات جبل تربل حيث بدأ الرمي في ارض تابعة لشخص من ال مراد لكن بعد 3 أسابيع ستمتلىء هذه القطعة من الأرض لانها تحتوي على نفايات قضاء البترون والكورة وزغرتا وبشري والقسم الأكبر من طرابلس والقسم الأكبر من الضنية والمنية.

وقد رفض اهل المنية والضنية وقسم من طرابلس مكب تربل وقالوا لا نريد نحن نفايات المسيحيين الاتية من البترون والكورة وزغرتا وبشري، فيما قالت اخبار أخرى ان الكلام الشعبي في قضاء البترون والكورة وزغرتا وبشري انهم لا يريدون نفايات المسلمين ان يجري رميها في منطقة تربل، وقد احدث هذا الامر شرخا طائفيا مذهبيا لكنه ما زال يبقى في كلام الشارع انما انتشر بكثرة بين المذاهب المسيحية والسنيّة في منطقة الشمال.

وليس من حل امام الدولة الا شراء المعملين الايطاليين بقيمة 700 مليون دولار مقسطة على 5 سنوات والبدء باستعمال المعملين القادرين على البدء خلال شهرين لتدوير النفايات وحرق قسم منها وتحويل غيرها الى سماد كيماوي للزراعة لكن الدولة لا تفكر بهذا الامر ابدا.

وكانت لجنة البيئة اجتمعت برئاسة الوزير فادي جريصاتي الذي شبه ازمة النفايات بالحرب الاهلية من ناحية الضرر الذي تسببه لانها قادرة على تدمير البلد مثل ما تدمره الحرب. واعتبر ايضاً ان ازمة النفايات هي اهم من الازمة الاقتصادية. فيما طالب النائب مروان حماده بعقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء، واعلن ان ازمة النفايات في بيروت وجبل لبنان تطل علينا، علما ان اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية كان قد اعطى مهلة شهر للحكومة لمعالجة وضع النفايات وقد قاربت مهلة الشهر على الانتهاء دون اي نتيجة مما سيدفع اتحاد بلديات الضاحية الى اقفال مطمر الكوستابرافا اواخر الشهر، وبالتالي حصول ازمة نفايات كبرى في البلاد.

 الوزير باسيل

من جهة اخرى، تقول اوساط قيادية في التيار الوطني الحرّ ان ما حصل مع الوزير جبران باسيل في شملان والشحار الغربي والبساتين وقبرشمون من قطع للطرقات لن يقبل به ولن يمر، ورغم المحاولات لكي ينتقل الوزير جبران باسيل الى قصر بيت الدين مباشرة فهو يصر على استخدام طريق سوق الغرب تلة الـ888 شملان ومنها الى قبرشمون ثم بيت الدين رغم محاولات ثني الوزير باسيل عن هذه الخطوة وكان وزير الخارجية قد اعلن في اجتماع تكتل لبنان القوي بحضور النائب طلال ارسلان الى انه سيستكمل قريباً الزيارة الى المنطقة الذي منع من الدخول اليها بعد حادث البساتين الدامي.

 التعيينات 

يعقد مجلس الوزراء اجتماعاً نهار الخميس في بيت الدين وعلى جدول اعماله 46 بنداً ويبدو ان بند التعيينات لن يطرح في هذه الجلسة التي ستركز على الوضع الاقتصادي للبلاد واطلاق هذه الورشة لكن ملف استكمال التعيينات في المجلس الدستوري من قبل الحكومة يمكن ان تطلع من خارج جدول الاعمال بالاضافة الى تعيين ثلاث نواب لحاكم مصرف لبنان ومدعي عام التمييز والمرجح ان يعين القاضي غسان عويدات. والمعلومات تشير الى ان هذا الملف قد يتم التطرق له لكن امر التعيين غير محسوم حتى الآن.

واشارت معلومات مقربة من قصر بعبدا ان الرئيس ميشال عون ستكون اولويته في المرحلة المقبلة الوضع الاقتصادي وسيشرف عليه شخصيا وسيكون الضامن للوضع الاقتصادي انطلاقا من مقررات لقاء بعبدا الاقتصادي بحصور الرؤساء الثلاثة.

وفي هذا الاطار، تقول معلومات الحزب التقدمي الاشتراكي ان موضوع التعيينات لن يطرح مع الحزب لا من قريب او بعيد حتى الان، بعكس كل التصريحات الاعلامية والتسريبات، لكن المطلوب من هذا الملف احترام نتائج الانتخابات النيابية واشارت الى تسمية فادي فليحان نائباً لحاكم مصرف لبنان والحزب التقدمي الاشتراكي متمسك بهذا الطرح وهذا الامر محسوم والتعيينات التي نريدها هي حق لنا ولن نتنازل عنها لا من قريب او بعيد وهكذا يقول المنطق، والمطلوب اولاً واخيراً احترام نتائج الانتخابات النيابية.