بين تفاؤل فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في بيت الدين عن ان الانفراج الاقتصادي ات الى الشعب اللبناني وانه سيتابع شخصيا مقررات اجتماع 7 اب الذي انعقد في قصر بعبدا وبين المقالة التي كتبها البروفسور جاسم عجاقة وهو الخبير في المال والاقتصاد وليس متفائل في عادته فلاول مرة يكتب هذا هو موعد الانفراج المالي والاقتصادي الاتي للشعب اللبناني. ولذلك نحن متفائلون بان الشعب اللبناني سيخرج من هذه الازمة الاقتصادية التي خنقته الى مجال رحب من التحسن الاقتصادي والمالي تدريجيا وطبعا ليس بأعجوبة انما شهرا بعد شهر.

ويبدو اننا سنصل الى نهاية السنة وبداية سنة 2020 والوضع قد تحسن بنسبة 40 في المئة على الأقل.

الديار