قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عندما طالبه الرئيس الفرنسي ماكرون لدى استقباله في فرنسا في مركزه الصيفي بريغانسون بجنوب فرنسا ان المظاهرات في موسكو التي يطالب الرئيس الفرنسي ماكرون في عدم قمعها غير قابل للبحث بها من قبل الرئيس الروسي بوتين.

وقال الرئيس بوتين عندنا في موسكو لن نترك قضية السترات الصفراء كما جرى في باريس وعطلت العاصمة الفرنسية سنة كاملة.

وقال امام الصحافيين لا سترات صفراء ولا خضراء ولا حمراء ولا زرقاء. والموضوع سينتهي خلال أسبوع وموسكو ستكون آمنة والناس تتمشى فيها وعاصمة هادئة جدا وكل من يلبس جاكيت او يحاول التظاهر او يحاول هز امن روسيا سيتم قمعه جذريا وطالما انا رئيس روسيا فانني قد أمّنت مصالح الشعب الروسي واطلقنا اكبر انماء اقتصادي ونحن اصبحنا من اكبر الدول التجارية في العالم واكبر الدول التي تصدّر أسلحة بالمليارات واكثر دولة فيها أمان، وكل من سيحاول تعكير شوارع موسكو لن تعرف الأرض مكانه بعد الان، طالما انني الرئيس فلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية ومسؤول عن المصلحة العليا لروسيا وامن الشعب الروسي ومنع هؤلاء المخرّبين من ضرب صورة موسكو وهز الاستقرار في روسيا.

قضية المظاهرات لن اتجاوب فيها مع احد وحتى الرئيس ماكرون الذي كلمني عنها قلت له 4 أيام وتنتهي المسألة كلها في موسكو وغير موسكو، ولا تسامح مع احد، من له مطالب فهنالك 23 وزارة ونحن نقدم الخدمات الى الشعب الروسي كله وغيرنا حياته وتقدمت وزادت رواتبه اما هؤلاء الذين تحركهم عصابات ودول خارجية لهز استقرار روسيا فسينتهون بين 3 أيام و4 أيام ولن تسمع عنهم بعد الان.

وقال الرئيس بوتين هذا الكلام بلهجة حادة وحاسمة ويبدو ان وحدات خاصة لمكافحة الشغب انتشرت بعشرات الالاف في موسكو أي حوالى 75 الف من الجيش وقوى مكافحة الشغب وقوى الامن الداخلي وشطبت كل شيء اسمه مظاهرات في موسكو.

وعاد الهدوء الى العاصمة الروسية أما بالنسبة الى بقية أراضي روسيا الاتحادية فكلها آمنة وليس فيها مشاكل.