جلال بعينو

يلاحظ المتابعون لأخبار الرياضة اللبنانية ولوزارة الشباب والرياضة ابتعاد مدير عام وزارة الشباب والرياضة زيد خيامي عن الأضواء وعن المناسبات الرياضية منذ اشهر عدة مما جعلهم يتساءلون عن سبب غياب «سعادة المدير» عن الساحة والمشهد الرياضيين.اوساط متابعة اوضحت لـ«الديار» «ان خيامي منكفئ هذه الايام ومنذ عدة اشهر عن الساحة الرياضية تماماً كما كان المشهد في عهد وزير الشباب الرياضة الدكتور سيبوه هوفنانيان الذي شغل منصب الوزارة المستحدثة في العام 2000 بين 2000 و2005. يومها كان «الرجل القوي» في نادي الشانفيل (ديك المحدي) ابراهيم منسى مستشاراً لهوفنانيان وملأ منسى (ابن صور) الدنيا وشغل الناس خلال وجوده في الوزارة حيث انكفأ خيامي وغاب عن السمع معظم فترات ولاية هوفنانيان تاركاً الساحة لمنسى مع العلم ان خيامي يحتفظ في مكتبه حالياً بصورة لمنسى ضمن كادر فاخر». وتابعت الأوساط «كان منسى «الرجل القوي» في الوزارة وكلمته مسموعة جداً من قبل الوزير هوفنانيان. ومع رحيل منسى عن مهامه الاستشارية (عيّنه وزير الشباب والرياضة الذي خلف هوفنانيان ألان طابوريان مستشاراً له ايضاً)، استعاد خيامي، ابن بلدة جبال البطم الجنوبية، «عافيته» الرياضية وعاد الى الأضواء وتحرك في كل اتجاه مع جميع الوزراء الذين تعاقبوا على الوزارة».

لكن العالمين ببواطن وخفايا الأمور الرياضية وخاصة في وزارة الشباب والرياضة يؤكدون ان خيامي عاد الى الانكفاء ،من دون الدخول في التفاصيل، عن الساحة الرياضية وعن حضور المناسبات.

فخيامي بعيد عن الأضواء منذ عدة اشهر في الوزارة التي يشغل منصب مديرها العام منذ ربع قرن وبالتحديد منذ تموز من العام 1994 وحتى ايامنا هذه مع تحرك دائم للاعلامي الزميل علي فواز (مستشار وزير الشباب والرياضة محمد فنيش) الذي يتحرك في كل اتجاه.

والى جانب فواز، يستمر رئيس مصلحة الرياضة في الوزارة محمد عويدات بالتحرك الرياضي ويلبي 99 بالماية من الدعوات الرياضية حتى تكاد تكون له اربع او خمس محطات رياضية في الأسبوع الواحد وآخرها مواكبته لبطولة غرب آسيا للناشئين والناشئات في العاب القوى التي استضافها لبنان بنجاح برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ونجح بلد الأرز في تصدر الترتيب العام النهائي.

انه الانكفاء الثاني لخيامي منذ ربع قرن. فمتى يعود الى الظهور على «الساحة الرياضية» لرجل ملم بخبايا وخفايا الأمور الرياضية من كل حدب وصوب و«شبك» علاقات وطيدة مع الوسط الرياضي.

مسؤولو وزارة الشباب والرياضة وعلى رأسهم الوزير «الهادئ» محمد فنيش يتحركون الا المدير العام.

يبقى السؤال: اين زيد خيامي؟