إصلاح وتحديث الطائرات الهجومية "سو-25"، التي يتم تصنيعها في مصانع إصلاح الطائرات، لا يسمح فقط بإطالة عمر خدمة "غراتش". هذه الطائرات تتلقى قدرات قتالية جديدة موجودة في طائرات الجيل 4+. تضاعفت الفعالية القتالية لـ"سوبر غراتش" الحديثة، وفقًا للجيش الروسي، ثلاثة أضعاف.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في أبريل/ نيسان عام 2019، انضمت أربع طائرات من طراز سو-25إس إم3 "سوبر غراتش" إلى الطائرات الهجومية في المنطقة العسكرية الجنوبية. وصلت هذة الطائرات الحديثة التي تم تحديثها بعمق إلى إحدى وحدات الطيران التابعة للجيش الرابع للقوات الجوية والدفاع الجوي، ومقرها في إقليم ستافروبول، بعد أن حلقت أكثر من 800 كم.

وقال المكتب الصحفي للمنطقة العسكرية الجنوبية:

"يمكن للطائرة "سو-25إس إم3" المحدثة، التي تستخدم نظام توجيه مطور، إطلاق صواريخ أو إسقاط قنبلة جوية، حتى على مسافة كبيرة من هدف معين، أو في وجود السحب، كل ما يحتاجه الطيار، إحداثيات الهدف الدقيقة".

تحقق ممثلو الخدمات الهندسية لوحدة الطيران من استعداد جميع الوحدات والآليات في سو-25إس إم 3 للتشغيل في أوضاع محددة. يخطط لتسليم الطائرات الهجومية سو-25إس إم 3 المطورة حتى نهاية عام 2019، إلى الوحدة المحمولة جواً في المنطقة العسكرية الجنوبية في إقليم ستافروبول.

التجهيز للاستخدام:

بدأت الاستعدادات لاستخدام سو-25إس إم 3 في المنطقة الجنوبية الشرقية العسكرية في عام 2013. حينها أعلنت الإدارة العسكرية الروسية أن قادة مجموعة الدفاع الجوي في المنطقة العسكرية الجنوبية في إقليم كراسنودار قاموا بتدريب جيد للطيارين الشباب على ثلاثة نسخ مختلفة لطائرة هجومية من طراز سو-25، بما في ذلك أحدث نسخة سو-25إس إم 3. إن الطيارين ذوي الخبرة لم يؤكدوا مؤهلات التحكم في الطائرة المقاتلة فحسب، بل وأيضًا الحق في تدريب الطيارين الشباب على مبدأ "افعل ما أفعله!". الطيارون ، بعد أن أتموا حوالي 25 طلعة جوية، نهارًا وليلًا، نجحوا في الاعتراض والقتال الجوي مع عدو افتراضي.

أجروا رحلات منفردة وفي أزواج. بالإضافة إلى ذلك، على ارتفاعات من 150 إلى 3000 متر وبسرعة من 300 إلى 800 كم / ساعة، قام الطيارون ذوو الخبرة بمناورات بهلوانية معقدة مثل "البرميل" الرأسية والأفقية والمائلة، والدوران القتالي. كان الهدف الرئيسي من تلك الرحلات هو تطوير منهجية موحدة لتدريب أفراد الرحلات الجوية لتعلم استخدام طائرات سو-25إس إم3 وسو-25بي إم وسو-25، بما في ذلك أكثر التدريبات تعقيدًا في التدريب القتالي.

قدرات "سوبر غراتش":

أشار بيان وزارة الدفاع الروسية إلى أن أحدث طائرة هجومية من طراز سو-25إس إم 3 قادرة على ضرب أهداف أرضية صغيرة الحجم متحركة وغير متحركة ليلا أو نهارا.

والطائرة مجهزة بنظام ملاحة القمر الصناعي غلوناس، والذي يسمح ببرمجة نقطة النهاية على الخريطة بدقة عشرة أمتار ويسمح النظام نفسه للطيارين بالعمل بشكل مستقل دون الاستعانة بخدمات الدعم الأرضي. وتم تثبيت شاشة متعددة الوظائف في قمرة القيادة. تضاعفت الفعالية القتالية للطائرة ثلاث مرات.

التحديث:

يقوم مصنع إصلاح الطيران 121 في كوبينكا- أكبر مصنع إصلاح ويحتل مركز رائد بين مصانع الإصلاح، بإجراء إصلاحات شاملة لطائرات سو-27 وميغ-29، بما في ذلك محركاتها وطائرات سو-25.

وبدأ مصنع 121 بتحديث سو-25 في عام 1999، عندما تم حل قوات الدفاع الجوي 301 في تامبوفا. في مارس/ آذار 2002 تم تحديث سو-25 إلى نسخة سو-25إس إم.

ووفقا لمجلة "فزليوت" الروسية أصبح هذا الحدث مهم جدا للمصنع، والذي حدد في نواح كثيرة برنامج إنتاجه للسنوات التالية. خلال الفترة 2005-2015 ، حدثت المنظمات العاملة في المصنع أكثر من ثمانين من هذه الطائرات. وفي 6 ديسمبر/كانون الأول عام 2008، أقلعت الطائرة القتالية الحديثة ذات المقعدين سو-25 أو بي إم من مطار المصنع لتنفذ الرحلة الأولى. قام بتجريب الطائرة طاقم من الطيارين التجريبيين من مكتب تصميم سوخوي إيغور فوتينتسيف وتاراس آرتسيبرسكاي.

منذ عام 2015 ، بدأ المصنع مرحلة جديدة في تحديث الطائرة سو-25 إلى نسخة سو-25إس إم 3. وفقًا للمصنع التحديث إلى نسخة سو-25إس إم 3، أحد المجالات ذات الأولوية لأنشطته للفترة 2016-2025.

وتحظى آفاق إصلاحات وتحديث سو-25 إلى نسخة سو-25إس إم 3 بتقدير كبير من قبل وزارة الدفاع الروسية، وأعلنت على بوابة المشتريات الحكومية عن مناقصة جديدة لمثل هذا العمل، ووفقا للوثيقة من المقرر الانتهاء من العمل قبل 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

المقاتلة الهجومية سو-25 إس إم3 خلال المناورات في منطقة كراسنودارسكي كراي، روسيا


أوضح فلاديمير بوبوف، اللواء المتقاعد، والطيار العسكري الروسي، في مقابلة مع "آر تي" أنه:

"لا يمكن لروسيا الاستغناء عن طائرة مثل سو-25 لفترة طويلة جدًا". يسمح الطيران الهجومي بنجاح وبأقل تكلفة مالية للقيام بعمليات قتالية في النزاعات المحلية مثل العملية السورية. علاوة على ذلك، فإن "غراتش" مهمة أيضًا في حالة الحرب الافتراضية مع عدو التكنولوجيا المتقدمة. إنه لا غنى عنها لتدمير أهداف صغيرة على خط المواجهة ".

وأعرب الخبير، عضو مجلس إدارة المنظمة الروسية "ضباط روسيا"، يوري سيتنيك عن رأيه في مقابلة مع "بوليت إكسبيرت"- "إنها طائرة فريدة من نوعها ستعيش هذه الطائرة لفترة طويلة جدا. لا يوجد لها بدائل كطائرة هجومية في الخطوط الأمامية، إنها تحب العمل وتعمل في الجبال وفي الطقس الحار وفي الشمال، وفي أي مكان. إنها ناجحة جدا. الأجهزة الجديد ستسمح للطيار الإمساك بالهدف بسهولة. سيستطيع الرؤية بشكل أفضل".

وكتبت مجلة "فزليوت" بدورها إن تحديث الطائرة الهجومية سو-25 يسمح بتوسيع نطاق الأسلحة المستخدمة، وتنفيذ أساليب قتالية جديدة وخيارات متطورة لتحميل الأسلحة القياسية، وزيادة الحمل القتالي، وتوسيع نطاق الأهداف، وتحسين مجال المعلومات والتحكم في قمرة القيادة".


sputnik news