اجتاحت مليونية تطالب بالإصلاح الديمقراطي في هونغ كونغ، الأحد، شوارع المدينة القريبة من حديقة "فيكتوريا"، حسب اللجنة المنظمة.

وقال جيمي جان، من "الجبهة المدنية لحقوق الإنسان"، منظمة المليونية، إن "1.7 مليون شخص شاركوا في الاحتجاجات"، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية.

وأضاف أن ذلك العدد "لا يشمل أعداد المحتجين الذين لم يتمكنوا من الوصول إلى محيط حديقة فيكتوريا، بسبب تعطل حركة المرور".

وتعد احتجاجات الأحد، استكمالا للاحتجاجات المناهضة للحكومة والمستمرة منذ 11 أسبوعا، ضد عدد من السياسات، بينها مشروع قانون مثير للجدل لتسليم المطلوبين المشتبه بهم إلى حكومات الصين وماكوا وتايوان.

ومنذ يونيو/ حزيران الماضي، نظمت "الجبهة المدنية لحقوق الإنسان"، ثلاث مسيرات حاشدة في هونغ كونغ.

من جهتها، لم تعلن سلطات المدينة عن أي تقارير رسمية بشأن عدد المشاركين في الاحتجاجات حتى الساعة (17:15 ت.غ).

غيّر أن الشرطة ذكرت، في وقت سابق الأحد، أن "128 ألفا احتشدوا في حديقة فيكتوريا"، حسب موقع "هونغ كونغ فري بريس" المحلي.

وتدير هونغ كونغ، شؤونها الداخلية باستقلالية، إلا أنها تتبع لجمهورية الصين الشعبية، في السياسات الخارجية والدفاعية، ويرى مراقبون أن تأثير حكومة بكين على هونغ كونغ يزداد باضطراد.