أجرت شركة غوغل دراسة جديدة كشفت عن أنّ عدد ضخم من مستخدميها يستخدم كلمات مرور مخترقة، ما يعني أن بياناتهم تظل تحت خطر التسريب.

وشددت غوغل على أن المستخدمين بحاجة إلى التوقف عن استخدام كلمة المرور نفسها لمواقع متعددة في حال كانوا حريصين على عدم تسريب بياناتهم، حسبما ذكر موقع "gizmodo".

وجمعت غوغل بيانات الدراسة من 670 ألف مستخدم قاموا بتثبيت إضافة متصفح غوغل كروم لفحص كلمة المرور "Password Checkup"، وسجلوا الدخول إلى المواقع الإلكترونية 21 مليون مرة، وتم تحديد أكثر من 316 ألف منها على أنها غير آمنة.

وتبين أن ربع المستخدمين لا يغيرون كلمات المرور حتى إذا تم إخبارهم بأنّ كلمة المرور التي يستخدمونها قد تم اختراقها، من جانبها كشفت غوغل في شباط الماضي عن إضافة "Password Checkup" لفحص كلمات مرور متصفح كروم.

وتفيد تلك الإضافة في أنها تعرض تحذيراً عند تسجيل الدخول إلى موقع ما باستخدام أكثر من 4 مليارات من أسماء المستخدمين وكلمات المرور التي تعرف غوغل أنها غير آمنة بسبب اختراقات سابقة، وتطالبك بتغيير كلمة المرور عند الضرورة.

وكشفت الدراسة عن أن نسبته 25.7% أي ما يعادل 81368 شخص من مُستخدمي الإضافة قد اختاروا تجاهل تحذيرات الاختراق المقدمة لهم، وواصلوا تسجيل الدخول إلى المواقع باستخدام بيانات مخترقة حتى بعد تحذيرهم من قبل غوغل، بينما أنشأ 82761 شخصًا أو 26% من المستخدمين كلمات مرور جديدة بعد تلقي تنبيه، وحاولوا اختيار كلمات مرور أقوى.

وخلصت الدراسة إلى أن 60% من كلمات المرور الجديدة آمنة ضد عمليات القرصنة عن طريق التخمين، و96% منها كانت أقوى من كلمة المرور الأصلية.