قالت شركة بتروناس يوم السبت إن شركة بنجيرانج للتكرير والبتروكيماويات، المشروع المشترك بين بتروناس وأرامكو السعودية، بدأت استئناف تشغيل وحدة لتقطير الخام في مصفاتها النفطية في ماليزيا.

وذكرت شركة النفط الماليزية الحكومية أن المصفاة بدأت ضخ النفط الخام في الوحدة الأسبوع الماضي لتؤكد بذلك تقريرا لرويترز استند إلى مصدرين.

وقالت بتروناس لرويترز عبر البريد الإلكتروني ”نؤكد أن المصفاة بدأت ضخ الخام في وحدة تقطير الخام (الأسبوع الماضي) في إطار جهود لاستئناف تشغيل المحطة“.

ويتألف مشروع بنجيرانج للتكرير، وهو جزء من مجمع بنجيرانج المتكامل التابع لبتروناس والبالغة قيمته 27 مليار دولار، من مصفاة نفط طاقتها 300 ألف برميل يوميا ومجمع بتروكيماويات بطاقة إنتاجية 7.7 مليون طن سنويا في ولاية جوهور بجنوب ماليزيا.

وأُغلق المشروع، المعروف في الأصل باسم رابيد أو مشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات، في أبريل نيسان بعد حريق تسبب في تضرر وحدة إزالة الكبريت.

وقال المصدران إنه كان من المقرر استئناف التشغيل الشهر الماضي لكن تم تأجيله إلى أغسطس آب.

وأضافا أنه كان من المتوقع أن تستغرق الإصلاحات في وحدة إزالة الكبريت أشهرا لذا عدلت المصفاة نوع الخام الذي تعالجه إلى النفط منخفض الكبريت مثل خام مربان الذي تنتجه من أبوظبي.

وقالت بتروناس إن من المقرر عودة وحدة إزالة الكبريت للعمل عام 2020.

وتظهر بيانات رفينيتيف أن الطلب القوي للمصفاة على خام مربان دفع واردات ماليزيا من النفط لتقفز إلى نحو 4.6 مليون برميل في يونيو حزيران ويوليو تموز.

رويترز