على طريق الديار

الا يخجلون، الا يستحون اكثرية أولئك الذين كان عندهم نفوذ ومراكز ونيابة ووزارة وفي ايامهم ازداد العجز وانتشر الفساد وتم ضرب القضاء وسقطت الموازنات وتم هدر اموال الشعب اللبناني ان يعلنوا انفسهم محاربين للفساد وهم الجزء الاكبر منه، اما هؤلاء فلا يستحون وعنوانهم الوقاحة والشعب يعرف وجوههم.