قال الادعاء في ألمانيا، الجمعة، إنه وجه اتهامات بحق موظف في الجيش، بالتجسس لصالح جهاز الاستخبارات الإيراني.

وذكر مكتب الادعاء الاتحادي في بيان، أن المواطن الذي يحمل الجنسيتين الألمانية والأفغانية متهم في "قضية خطيرة على نحو خاص"، بالخيانة وإفشاء لوائح سرية في 18 واقعة.

وعمل المشتبه به، والذي كشفت هويته فقط بأنه يدعى "عبد الحميد س" التزاما بلوائح الخصوصية الألمانية، كمترجم ومستشار للجيش الألماني لعدة سنوات، وتم توقيفه في 15 يناير الماضي ويقبع في الاحتجاز منذ ذلك الحين، وفق ما نقلت "الأسوشيتد برس".


وكان الموقع الإلكتروني الإخباري الألماني "شبيغل أونلاين" قد أورد أن المشتبه به تمكن من الولوج إلى مواد شديدة السرية، بما فيها مهمة للقوات الألمانية في أفغانستان.