أعلنت وزارة الدفاع الروسية، يوم 8 من الشهر الجاري، عن مقتل شخصين في ميدان للاختبارات العسكرية في مقاطعة أرخانغيلسك شمالي روسيا، ليرتفع بعد ذلك عدد الضحايا إلى 5 أشخاص وفق بيان شركة "روس آتوم".

عدد الضحايا ارتفع بعد ذلك إلى 7 أشخاص، اثنان منهم من وزارة الدفاع الروسية، وأوضحت "روس آتوم" أن الضحايا لقوا حتفهم أثناء اختبار مصادر للقدرة النظائرية، فيما نفت وزارة الدفاع والسلطات المحلية انبعاث أي إشعاعات أو مواد خطيرة في الهواء جراء الحادث، مؤكدة أن الإشعاع في المنطقة عند المستوى الطبيعي.

وتم الإعلان عن معدل طبيعي للإشعاع في آخر فحص إشعاعي لقرية "نينوكسا"، الواقعة بالقرب من ميدان التدريب مسرح الانفجار، حيث تم إجراء فحص شامل للقريبة بواسطة معدات حساسة للغاية، أظهرت أن الإشعاع يتوافق مع القيم الطبيعية.

وسائل الإعلام الغربية تلقفت الخبر وبدأت بتضخيمه وتداوله على مستوى واسع، حتى أن الكثير من النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي تحدثوا عن انفجار نووي في قاعدة نيونكس العسكرية الروسية في مدينة سيفيرودفينسك، وعن أن السلطات الروسية تتكتم على الكارثة، وحتى أن العديد منهم شبهها بكارثة تشيرنوبل، وتعددت الروايات وأماكن حصول الانفجار، على الرغم من أن وزارة الدفاع في روسيا كانت أول من أعلن الخبر.

وظهرت تضارب في العناوين على وكالات الأنباء الغربية وعلى صفحات ومواقع أعرق وسائل الإعلام المقروءة والمكتوبة، فتارة كانت انفجار صغير في مفاعل نووي روسي، ومرة أخرى كانت تجربة نووية روسية، وأن على الدول الأوروبية الحذر من الحكومة الروسية، لكن الأغرب كانت بعض المواقع العربية التي ربطت ظهور شفق أحمر بيوم القيامة.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب غرد على حسابه على تويتر، بأنه يعلم الكثير عن الانفجار الغامض، مؤكدا أن الولايات المتحدة تمتلك سلاحا مشابها لذلك الذي يرجح أنه سبب الانفجار، لكنه وقع في موقف محرج عندما نفى أحد الخبراء الأمريكيين المرموقين صحة هذه المعلومات.

وتحدثت "سبوتنيك" لأحد السكان المحليين في مدينة واسمه غريغوري فيدوتوف، والذي أكد أن الأمر عادي، لكن الحدث أخذ أكثر من أبعاده هذه المرة، ويقول: "العاملون في وزارة الدفاع صامتون، ولكن بشكل عام لا يوجد إشعاع، في يوم الانفجار كان هناك مستوى صغير، لكن لا يوجد أي ذعر أو محاولات للرحيل، أو حتى هجوم كبير على الصيدليات، ولسوء الحظ يحدث هذا الشيء أحيانا، لكن ببساطة لم يكتبوا عن هذا الشيء من قبل.

المصدر: سبوتنيك