شدد الامين العام لكتلة «التنمية و التحرير» النائب انور الخليل على «أهمية تثبيت عناصر الإستقرار الداخلي في لبنان لأن التحديات الإقتصادية والخارجية لامست مرحلة الخطر الشديد».

واعتبر أمام وفود أمت دارته في حاصبيا مهنئة بعيد الأضحى «أن الجهود الكبيرة التي بذلتها القيادات وفي مقدمها الرئيس نبيه بري والزعيم الوطني وليد جنبلاط بمواكبة رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري أثمرت لقاء وطنيا، نأمل أن يبتعد عنه الشياطين».

ودعا الجميع «للتضحية في أجواء عيد الأضحى المبارك، فالوطن يحتاج كل تضحية ولا يمكن للدولة القوية أن تقوم إلا إذا قدمت القوى السياسية مصالح الوطن والناس على مصالحهم الفئوية».