أوضح سفير لبنان في غينيا فادي الزين في حديث تلفزيوني أن «أهالي القرى المجاورة للنهر الذي غرق فيه حسين فشيخ عثرت على جثته على ضفه النهر»، مشيراً إلى أنه «بتوجيهات من وزير الخارجية جبران باسيل تتم بعثة لبنان في غينيا كل الاجاراءت المتصلة نثقل جثان حسين إلى لبنان ومن المفترض وصول الجثمان إلى لبنان خلال 48 ساعة».

كما كان صدر عن رئاسة مجلس الوزراء البيان الاتي: «اعلن الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء الركن محمد خير انه تبلغ رسميا من السلطات الغينية العثور على جثة الشاب اللبناني حسين فشيخ الذي غرق في نهر كوناكري اثناء محاولته إنقاذ شخصين من الغرق.

واكداللواء خير انه وبتوجيهات رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري يواصل اتصالاته مع السلطات في غينيا لاتخاذ الإجراءات المطلوبة لإعادة جثة الشاب فشيخ إلى لبنان في أقرب وقت ممكن، شاكرا السلطات في غينيا جهوده وتجاوبها للعثور على الجثة».

كما اكد خير في اتصال مع «الوكالة الوطنية للاعلام « ان السلطات الغينية ابلغته رسميا انه تم تم التأكد ان الجثة التي عثر عليها على ضفة النهر في كوناكري تعود للشاب اللبناني حسن فشيخ»، مشيرا الى «انه يتم التنسيق حاليا مع القنصل الفخري في كوناكري جورج مزهر لاجراء الترتيبات اللازمة ونقل الجثة الى لبنان في خلال 48 ساعة المقبلة».