أشار عضو تكتل «لبنان القوي» النائب روجيه عازار في حديث اذاعي بالارمنية، الى «أن لقاء بعبدا تم بعد مساعي رئيس الجمهورية الذي كلف تنفيذها اللواء عباس ابراهيم وسهل للوصول الى خواتيمها الرئيسان سعد الحريري ونبيه بري.

أضاف: «أن هذا اللقاء حقق المسارات التي حددها رئيس الجمهورية على الصعد السياسية والامنية والقضائية، بدءا بجمع طرفي القضية وليد جنبلاط وطلال ارسلان، وصولا إلى إعادة مجلس الوزراء الى العمل وهذا ضروري لتسيير عمل الدولة، كما ووضع الملف على السكة القضائية الصحيحة».