أكد عضو «اللقاء الديموقراطي» النائب نعمة طعمة في تصريح، أن «هذا الترابط والتزامن ما بين عيد الأضحى المبارك وعيد السيدة، لدليل على أن لبنان هو حالة فريدة في محيطه من خلال التواصل والتلاقي بين سائر الأديان السماوية»، آملا أن «ينسحب ذلك توافقا سياسيا على سائر المكونات والأحزاب والتيارات السياسية، نظرا لدقة الوضع الداخلي والإقليمي، وفي ظل الضائقة الاقتصادية التي يعانيها الناس»، مشيرا إلى أن «لقاء المصالحة في قصر بعبدا ترك انعكاسات إيجابية على كل المستويات»، واكد ان مسار الأحداث مؤخرا أثبت للجميع أن وليد جنبلاط هو رجل المصالحة والحوار والتلاقي والحكمة ومن يحتكم إلى الدولة ومؤسساتها ولا سيما القضاء، على أن يكون عادلا بعيدا عن التدخلات السياسية من أي جهة كانت».